عبقرية الملك الحسن الثاني والشعب


 
  دخل الحسن الثاني، حلبة السياسة بعد وفاة والده محمد الخامس ملك المغرب يوم 26 فبراير 1961، فتم تنصيبه ملكا يوم 3 مارس 1961 بوصفه بكر الملك الراحل.

واجه الحسن الثاني جملة من المشاكل القانونية وهو الذي درس القانون بالرباط وحصل على الإجازة فيه في مدينة بوردو الفرنسية، كان من أبرزها قضية المصحراء المغربية .

الصحراءالمغربية الملف الساخن

في عام 1975 أعلن الملك الحسن عن حق المغرب في الصحراء المغربية الواقعة يومئذ تحت الاستعمار الإسباني، وقرر الملك إطلاق المسيرة الخضراء تجسيدا لمغربية الإقليم الصحراوي، فضمت تلك المسيرة 350 ألف مغربي ومغربية اجتازوا حدود الصحراء الوهمية يرفعون القرآن الكريم والعلم المغربي.


وفي السنة نفسها انسحبت إسبانيا من الصحراء بعد تجزيئها إلى: ثلثين للمغرب (الساقية الحمراء) وثلث لموريتانيا (وادي الذهب)، تاركة النار مشتعلة بين الدولتين من جهة وبين جبهة البوليساريو المدعومة ماديا وعسكريا من طرف الجزائر وليبيا. ظل حضور جبهة البوليساريو نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات يزداد على الساحة الدولية بفضل أموال النفط الجزائرية النشطة والمسخرة لمعاكسة المغرب في حقوقه والتي كان يقودها عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الجزائري السابق ووزير خارجية بلاده يومها، فانسحب المغرب من منظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي حاليا) بسبب انضمام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الوهمية لها. ولم يشكل انسحاب موريتانيا من جزئها الصحراوي عام 1979 وإعلانها الحياد حرجا بالنسبة للمغرب الذي سارع إلى ضم الجزء الموريتاني من الصحراء (وادي الذهب) إلى المغرب.

كان الملك الحسن قد صرح في 27 سبتمبر 1983 أنه مستعد لإجراء استفتاء لتقرير المصير في الصحراء وأنه سيقبل نتائجه مهما كانت. وأدت تحركاته ونشاط دبلوماسيته المكثف إلى إبرام اتحاد مع ليبيا وقع بموجبه العقيد القذافي عام 1984 “اتفاقية وحدة” فتخلت بذلك الجماهيرية عن دعم جبهة البوليساريو. واستمر ملف الصحراء المعقد مهيمنا على العلاقات المغاربية وحجرة كأداء في سبيل تحقيق وحدة بين دول الاتحاد المغاربي.

ترك الحسن الثاني بعد وفاته ملف الصحراء في قمة التعقيد، فما زالت البوليساريو -ومن خلفها الجزائر- تطالب باستفتاء لتحقيق المصير وباستقلال الإقليم وقيام الدولة الصحراوية الوهية ، كما أن خطة الأمم المتحدة التي بدأت مسلسلها منذ 1986 لم تفتح أي مجال للتفاهم بين الطرفين.

محاولات الاغتيال

تعرض الحسن الثاني لستة محاولات اغتيال في الـ38 سنة التي قضاها في الحكم، لذلك ينسب إليه البعض “بركة” لخروجه سالما من جميع تلك المحاولات. وكانت محاولة “الصخيرات” ومن بعدها محاولة “القنيطرة” من أبرز ما واجهه الملك الحسن.

ففي عام 1971 وأثناء حفل بهيج لتخليد الذكرى الـ42 لميلاد الحسن الثاني ببلدة الصخيرات الواقعة قرب الرباط العاصمة، هاجم 1400 جندي الحفل مخلفين 100 ضحية من بينهم سفير بلجيكا في المغرب، كما جرح أكثر من 200. ونجا الملك الحسن عندما اختفى في أحد جوانب المكان، وقد سحقت قواته الموالية المتمردين في الساعات نفسها التي تلت الهجوم.

وبعد أقل من سنة من محاولة الصخيرات وعند رجوع الملك من زيارة لفرنسا، تعرضت طائرته لهجوم من أربع طائرات مقاتلة من نوع إف/5 في محاولة اغتيال من تدبير قوات الطيران المغربية، فهبطت طائرة الملك اضطراريا بمطار القنيطرة مما دفع المقاتلات إلى قصف المطار. ولم يتوقف القصف إلا بعد إعلان الملك نفسه وبصورة تمويهية أنه قد مات وأن محاولة اغتياله نجحت. وما أن توقف القصف حتى شملت الاعتقالات جميع الانقلابيين وأعدموا، كما أعدم في ظروف غامضة محمد أوفقير وزير الداخلية يومئذ لاتهامه بالضلوع في المحاولة.

سياسة التوازن أو توازن السياسة

ظلت سياسة الملك الحسن الثاني تنحو نحو إيجاد توازن سياسي في المغرب، فكثيرا ما نادى بضرورة التعايش بين الملكية والأحزاب وخصوصا المعارضة منها. وقد توجت سياسته التوازنية بإيجاد حكومة التناوب في التسعينيات والتي أمسك بزمامها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ذو التاريخ الطويل في المعارضة في فبراير 1998. وبذلك ترك الملك الحسن الثاني بصماته واضحة في تحريك المشهد السياسي المغربي وانفتاحه نحو مشاركة مكوناته في العمل السياسي التداولي بين أحزاب القصر وأحزاب المعارضة.

بعض صفات الحسن الثاني

عرف عن الحسن الثاني حنكته السياسية وصبره وسعيه الدؤوب إلى مد الجسور مع معارضيه ما وسعه ذلك. وقد ترك بصماته على تاريخ المغرب بل وعلى العالم العربي.

وفاته

توفي الملك الحسن الثاني بالرباط يوم الجمعة 23 يوليو/ تموز 1999 إثر نوبة قلبية حادة وكان موكب جنازته من أعظم المشاهد حيث حضره ممثلو أكثر من 60 دولة

ليست هناك تعليقات