منح الضوء الأخضر من الملك محمد السادس الى الوزير بنشعبون لكبح مقاومة لوبي الرواتب السمينة


    الخطاب العرش الاخير الذي طالب فيه الملك محمد السادس باصلاح ورش المؤسسات والمقاولات العمومية وانقاذها من الافلاس والانهيار، دخل محمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية في حروب صامتة مع لوبي مدراء تلك المؤسسات التي رأت في خطاب أعلى سلطة في البلد تهديداً لمصالحها وامتيازاتها المالية.


وكشفت مصادر اعلامية، أن الوزير التجمعي بدأ يواجه مقاومات تؤخر خطواته من أجل إصلاح ورش يكلف الدولة سنويا حوالي 1000 مليار سنتيم.

تلك مصادر شددت على أن جنرالات المقاولات العمومية والمعينون بظهائر يضعون عراقيل في وجه تجميع عدد من المؤسسات التي تشتغل على قطاع مشترك لكون ذلك من شأنه أن يطيح بالكثير منهم.

المصادر ذاتها أوردت أن بنشعبون حصل على الضوء الأخضر من الملك محمد السادس للنبش في ملف إصلاح المؤسسات الاستراتيجية والقيام بالاصلاحات اللازمة والرجوع إلى القصر مباشرة في حالة وجود جيوب للمقاومة من أي جهة كانت وبأي دافع تتم.

ليست هناك تعليقات