بشكل غير متوقع: شركة عملاقة تفكر في إغلاق مصنعها بالجزائر ونقله إلى المغرب


   شركة عملاقة تفكر في إغلاق مصنعها بالجزائر ونقله إلى المغرب، حيث كشفت مجلة “أرجوس برو” الفرنسية المتخصصة في صناعة السيارات، أن شركة صناعة السيارات الفرنسية “رينو” تفكر في إغلاق مصنعها في مدينة وهران الجزائرية نهائيا ونقلها للمغرب.

وأكدت المجلة، أن الشركة الفرنسية تفكر بجدية في نقل أنشطتها حيث يحظى قطاع السيارات في المملكة بأهمية كبيرة، حيث أصبحت أحد البلدان التي تستثمر أكثر في تعزيز هذه الصناعة.

وكشف المجلة، أن الشركة ستنقل مصانعها إلي مدينة طنجة شمال المغرب، والسبب بحسب المجلة تراجع الإنتاج جراء الأحداث السياسية والعراقيل الحكومية بالجزائر.

وتابعت المجلة، أن موقع الجزائر لم يعد يلبي أهداف الشركة المصنعة، خاصة لأنه لم يعد بإمكانه الوصول إلى مستوى الإنتاج المستهدف البالغ 75000 مركبة سنويا.

وأشارت إلى أنه حسب بيانات الشركة الفرنسية، تم تجميع 754 مركبة فقط في عام 2020 في هذا الموقع (173 Logan / Symbol 2 و 354 Sandero 2 و 227 Clio 4) والذي تم إغلاقه لأكثر من عام بسبب الأزمة الصحية والأحداث السياسية.

ويعد قرار التفكير في نقل الشركة لأنشطتها إلى المغرب ضربة قوية للنظام الكابرنات الجزائري، وتظهر فشله في تدبير السياسة الاقتصادية على مستوى أنشطة صناعة السيارات، عكس المملكة المغربية التي عملت جاهدا على توفير كل الظروف المواتية لجذب وجلب الشركات الصناعية العالمية، من خلال تحسين مناخ الأعمال، وتوفير كل الشروط المطلوبة على مستوى البنيات التحتية المتطورة، إلى جانب اليد العاملة المتوفرة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.