آلة حصاد تنهي حياة لمهاجرتين مغربيتين بميلانو الايطالية في ظروف غامضة


   في خطوة صادمة، وبعد ما يقارب 36 ساعة من البحث، تم تأكيد خبر وفاة مهاجرتين مغربيتين مقيمتين بالديار الايطالية بطريقة وصفت بالبشعة، وذلك لتعرضهما معا للدهس عن طريق آلة حصاد بإحدى الحقول الزراعية نواحي ميلانو.

وحسب التفاصيل التي نقلتها مصادر إعلامية عديدة من عين المكان ونقلا عن معلومات مؤكدة من قبل السلطات الإيطالية، من أبرزها موقع ‘rainews’ الايطالي، فإن إحدى الضحيتين قد قامت بإطلاق إشعار النجدة عبر اتصال هاتفي، أفادت قيد حياتها من خلاله بتعرض صديقتها للحادث.

وأكدت المصادر أن استجابة النجدة كانت فورية غير أنها لم تتوصل لمكان الحادث إلا بعد مرور ما يقارب 36 ساعة، حيث استصعب على عناصر الوقاية المدنية فهم مضمون كلام الضحية التي فارقت الحياة أيضا، وذلك لأنها استعملت عبارات باللغة العربية، وهو ما أخر عملية إنقاذ الضحيتين معا.

وتسبب هذا الحادث في خلق حالة من الرعب بين سكان المنطقة المذكورة، في وقت لازالت فيه التحريات الأمنية جارية على قدم وساق من أجل فك لغز هذا الفعل الجرمي، كما يشار إلى أن هذه الواقعة قد أثرت بشكل كبير على متابعي منصات مواقع التواصل الاجتماعي، والذين أبدوا تضامنهم مع روح الضحيتين.

وكشف المحققون أن الضحيتين في الغالب كانتا، في تلك الفترة الصباحية (11 صباحا)، تغوصان في نوم عميق وسط الذرة، ما جعلهما لم تنتبها لقدوم المركبة الفلاحية، بينما لا يستبعد وجود أشخاص آخرين، حينها، رفقتهما، لأنه جرى العثور على أكثر من هاتفين في مكان وقوع الحادثة، إضافة إلى بعض الأغراض الشخصية الأخرى، والتي توحي بأن الجميع كانو في حالة غير طبيعية، مما دفع برفقائهن الى الفرار من المكان.

هذا ،ولايزال التحقيق متواصلا لفك جميع خيوط هذه الحادثة التي هزت الرأي العام الايطالي والمغربي

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.