أرتداء كمامة مغربية تشعل اتهامات بالخيانة في البرلمان الإسباني


   أثارت كمامة مغربية، ارتداها نائب عن الحزب الشعبي الإسباني جدلا بين أنصار اليمين المتطرف في البلاد، وفق ما نقل موقع "بوبليكو" الإسباني.

وأشار الموقع إلى أن النائب عن الحزب الشعبي، أنطونيو غونزاليس، ارتدى كمامة تظهر علم المغرب خلال جلسة برلمانية لمراقبة الحكومة، وفي الوقت الذي قيل إنها بهدف توجيه إشارة إلى الرباط، اعتبرها أنصار حزب "فوكس" اليميني "خيانة".

وتعرض النائب إلى هجوم على مواقع التواصل الاجتماعي ووصفه مغردون بأنه "خائن" و أنه "باع نفسه للمغرب".

واعتبر الموقع أنه من المستبعد أن يرتدي سياسي شعبي كمامة تحمل علم المغرب لبعث رسالة إلى الحكومة، رغم أن كل شيء يبقى ممكنا، يقول الموقع.

ومنذ استقبال مدريد لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، اندلعت أزمة بين المغرب وإسبانيا واشتدت بعد وصول أكثر من ثمانية آلاف مهاجر عن طريق البحر إلى سبتة بعد تخفيف المغرب الضوابط الحدودية.

وكانت الرباط قد استدعت الشهر لماضي السفير الإسباني المعتمد لديها للتعبير عن "سخطها" بسبب استضافة بلاده غالي الذي تعتبره "مجرم حرب"، لتلقّي العلاج على أراضيها.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.