فيديو: جدلا كبيرا في إسبانيا بشأن دخول الملك محمد السادس بقاربه الترفيهي ساحل مدينة سبتة المحتلة


 
أثار فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب وإسبانيا وعلى عدد من المواقع الإعلامية في البلدين، أمس الأحد، جدلا كبيرا بين ناشريه، حول ما قيل بشأنه دخول الملك محمد السادس بقاربه الترفيهي الأحمر الشهير إلى ساحل مدينة سبتة المحتلة.

وحسب الفيديو، يظهر القارب الترفيهي للملك محمد السادس قبالة شاطئ تراخال بمدينة سبتة المحتلة، ويدور حوله عدد من الأشخاص على متن قوارب أخرى، يحيونه من بعيد، وأحدهم يُسمع صوته يقول "عاش الملك.. الله ينصرك".

كما يُظهر الفيديو أيضا، أشخاص على متن القارب الترفيهي للملك وهم يردون التحية، وأحدهم تظهر عليهم ملامح الملك محمد السادس، لكن الفيديو لم يُظهر ملامح الجميع بشكل واضح، الأمر الذي دفع إلى طرح العديد من الأسئلة حول الفيديو.

وتساءلت الصحافة الإسبانية، خاصة الصحافة المحلية بسبتة، عن مدى صحة هذا الفيديو، وما إن كان الملك محمد السادس بالفعل دخل إلى شاطئ المدينة، مشيرة إلى أنه لا يوجد أي مصادر رسمية تؤكد أو تنفي صحة الفيديو.

وعادت الصحافة الاسبانية بعد انتشار الفيديو، إلى النبش في الحادثة السابقة، التي حدثت منذ سنوات، عندما اقترب القارب الترفيهي للملك محمد السادس من ساحل سبتة فتم اعتراضه من طرف بحرية سبتة دون أن تعرف بأن الأمر يتعلق بملك المملكة المغربية محمد السادس.

وكان الحادث قد أدى إلى وقوع أزمة ديبلوماسية بين المغرب وإسبانيا، وقد تدخل الملك الإسباني فيليبي السادس لتسوية الأمور، وأرسل وفدا رسميا لطلب الاعتذار من الملك محمد السادس الذي – حسب الصحافة الإسبانية- كان قد غضب بشكل شديد جراء اعتراض قاربه من طرف البحرية الإسبانية.

وقالت مندوبة الحكومة المركزية الإسبانية بمدينة سبتة المحلتة ، سالفادورا ماتيوس ، أن الشرطة المحلية تقوم بتحليل شريط الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي ، و قيل أنه يوثق لإبحار الملك محمد السادس على متن يخت قبالة سواحل المدينة المحتلة.

و ذكرت المسؤولة الإسبانية في تصريح لها اليوم الإثنين ، أن الشرطة تقوم حالياً بتحليل الصور التي تداولتها وسائل إعلام و مواقع التواصل الإجتماعي ، و لازالت لحد الآن غير قادرة على تأكيد ما إذا كانت حديثة أما تعود لسنوات خلت.

و أوضحت أن الشرطة الإسبانية لم تتأكد فعلاً من كون الملك محمد السادس كان ضمن طاقم القارب الترفيهي الذي ظهر في الفيديو.

ليست هناك تعليقات