يوم أدخل الملك الحسن الثاني حسني مبارك و معمر القذافي في غرفة وأغلق الباب عليهما

AtlasAbInfo
   الملك الراحل الحسن الثاني كانت له أيادٍ بيضاء في إصلاح ذات البين بين الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، حيث يكشف في هذا الصدد العلبة السوداء للقذافي احمد قذاف الدم « عندما كنا ذاهبين، كوفد ليبي رسمي برئاسة القذافي، للقمة العربية في المغرب سنة 1989.


 قام الملك الحسن الثاني، رحمه الله، بترتيب اللقاء مع الرئيس المصري، بعد أن كنت قد تناقشت مع الملك حول تجنب أي مشاكل قد تقع بين الأخ معمر والرئيس مبارك داخل اجتماع القمة..

 واقترحت على جلالة الملك أن يلتقي مبارك والقذافي قبل الاجتماع، وذلك في غرفة مغلقة مع بعضهما البعض.. وبالفعل، وصل الأخ معمر القذافي، وبعده دخل الرئيس محمد حسني مبارك.. تصافحا، وهنا قام جلالة الملك بالدخول بهما داخل الغرفة وتباحث معهم ونصحهم، ثم تركهما وخرج، وأغلق الباب عليهما.. ووقفنا نحن ننتظر ونترقب ونتنصت حول ما يحصل بالداخل الغرفة».

ويواصل قذاف الدم في مذكراته التي نشرتها جريدة «الشرق الأوسط» السعودية «في الغرفة بدأ صوت كل من مبارك والقذافي يصل عبر الباب، وينقل كل طرف منهما للآخر كلمات فيها نوع من العتاب واللوم والمواجهة».

ثم بعد قليل، يضيف قذاف الدم «ونحن واقوفون أمام باب تلك الغرفة التي فيها مبارك والقذافي، بدأنا نستمع إلى ضحكات تنبعث من داخلها. 

وهنا عاد الملك الحسن الثاني واصطحبهما إلى القاعة التي فيها الموك والرؤساء، وانطلقت الاجتماعات».

ليست هناك تعليقات