أردوغان يعلن ارتفاع عدد الضحايا إلى 41 قتيلا في انفجار منجم للفحم وانتهاء عمليات الإنقاذ


   أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن حصيلة ضحايا انفجار منجم الفحم في شمالي البلاد ارتفعت إلى 41 قتيلا، بعد انتهاء عمليات الإنقاذ.

وقال أردوغان بعدما تفقد موقع الكارثة: "لقد أعطينا الأولوية للعثور على عمال المنجم...، ووصلنا في النهاية إلى آخر فرد من العمال العالقين. لقد توفي أيضا، وبذلك يرتفع عدد القتلى إلى 41".

ووقعت الكارثة في منجم للفحم على عمق مئات الأمتار، ويقع في منطقة أماسرا، على ساحل البحر الأسود.

وقال وزير الصحة فخر الدين قوغة إن فرق الإنقاذ نجحت في إخراج العديد من المصابين. ولم تتوصل السلطات بعد إلى سبب هذا الانفجار.


وقال وزير الداخلية سليمان صويلو : "نواجه موقفا مؤسفا للغاية. إجمالا، كان هناك 110 من إخوتنا الذين يعملون (تحت الأرض) خرج بعضهم دون مساعدة بينما أُنقذ البعض الآخر"، وذلك في تصريحات لوسائل إعلام قبل الصعود إلى متن الطائرة متجها إلى أماسرا.

وأضاف الوزير، في تصريحات من موقع المنجم، أن 58 من العمال تمكنوا من الخروج سالمين، وتعهد باستمرار العمل لإنقاذ بقية العالقين.

وكان أردوغان قد أرجأ زيارة مقررة إلى ولاية ديار بكر السبت ليتوجه إلى منطقة المنجم "للإشراف على سير عمليات الإنقاذ".

وقال مكتب النائب العام إنه فتح تحقيقا رسميا في ملابسات الانفجار.

يُذكر أن تركيا شهدت أكبر كارثة في تاريخها في قطاع مناجم الفحم في 2014 عندما قتل 301 من عمال المناجم جراء انفجار في منجم في مدينة سوما.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.