صدمة للكابرنات الجزائر: تبون لم ينال مراده من تركيا


   تبون لم ينال مراده من تركيا، حيث قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، إنه ناقش مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك.

وقال تبون في ندوة صحفية مشتركة على هامش زيارته لتركيا، أن مباحثاته مع الرئيس التركي، سمحت باستعراض القضايا ذات الإهتمام المشترك، لافتا إلى أن لدى الجزائر وتركيا موقف واحد تجاه ما يحصل في فلسطين.

كما كشف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن الطرفين اتفقا على ما يجري في الساحة الليبية، وأنهما شددا على ضرورة أن تعود الكلمة إلى الشعب الليبي، كما شملت المباحثات، يضيف تبون، الأوضاع في دول الساحل وما تتطلبه من تجفيف منابع الإرهاب.

ولم يشر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى نزاع الصحراء، وذلك في مؤشر على التباين في المواقف بين الجزائر وأنقرة، ففي الوقت الذي تتمسك الجزائر بدعم أطروحة البوليساريو، تشدد تركيا على تمسكها بدعم الوحدة الترابية للمغرب، ودعم جهود الأمم المتحدة الهادفة لإيجاد حل سياسي متوافق بشأنه لهذا النزاع الإقليمي.

وكانت تركيا قد أكدت على لسان وزير خارجيتها جاويش أوغلو، خلال ندوة صحفية مشتركة مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، عقب مباحثاتهما على هامش الاجتماع الدولي ضد داعش الذي احتضنته مراكش، دعمها للوحدة الترابية للمغرب، وقال اوغلو “أود أن أجدد التأكيد على الموقف المبدئي لتركيا بخصوص الوحدة الترابية للدول وسيادتها، وأن تركيا تدعم سيادة المغرب الشقيق ووحدته الترابية".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.