اجتماع مرتقب بالمغرب بين قادة الجيش في ليبيا


   اجتماع مرتقب بالمغرب بين قادة الجيش في ليبيا، وفي سياق الدور الذي يقوم به المغرب من أجل الدفع قدما بالمصالحة بين الليبيين، أوردت وكالة “نوفا” الإيطالية نقلاً عن مصادر مطلعة على الملف الليبي أنّ القادة العسكريين في المنطقة الشرقية والغربية قد يلتقون في المغرب في الأيام القليلة المقبلة.

وقالت الوكالة الإيطالية، اليوم الاثنين، “إن المستشارين المفوضين رسميًّا من خليفة حفتر سوف يجلسون على الطاولة نفسها مع قادة بارزين في السلك العسكري والأمني للغرب، ولا سيما مدن طرابلس، ومصراتة والزاوية”.

وأضافت المصادر ذاتها، أنهم الشخصيات نفسها التي شاركت في الاجتماع غير الرسمي الذي عقد يومي 13 و 14 ماي في مدينة “مونترو” السويسرية، والذي نظمه مركز الحوار الإنساني بعد إبلاغ الأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أنه تم اقتراح إيطاليا بشأن مكان الاجتماع، ولكن تقرّر اختيار المغرب؛ لتجنب أي مشاكل تتعلق بتأشيرات دخول بعض المشاركين.

ومن المتوقع أن يعقد الاجتماع الثنائي بعد محادثات اللجنة الليبية المشتركة للمصادقة على القاعدة الدستورية الليبية التي بدأت أمس 15 ماي في القاهرة بمصر.

وخلال المحادثات السابقة رفضت الأطراف العودة إلى الحرب وتقسيم المؤسسات، مرسلة إشارة للمنخرطين في محادثات في مصر للتوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن على اتفاق دستوري متوازن يراعي اهتمامات جميع الأطراف حتى نتمكن من التوجه للانتخابات في أقرب وقت.

ويحاول المغرب مسك العصا من الوسط حيال الملف الليببي، حيث لم يبد أي موقف تجاه طرف مقابل آخر، محافظا على نفس المسافة بينها.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.