كبرانات الجزائر: دارها ماكرون علقو المغرب + فيديو


   
   هكذا فقد نظام الكبرانات الجزائر السيطرة على أعصابهم، بعد تصريحات الدولة الفرنسية في شخص رئيسها إيمانويل ماكرون، حيث خرجت مجموعة من أبواقه تتهم المغرب بتحريض ماكرون وأزه للإدلاء بمثل هذه التصريحات.

وفي هذا السياق خرجت القنوات التابعة للكبرانات الجزائر مهاجمة كلا من ماكرون والمغرب، حيث اعتبرت إحدى المتدخلات أن "أمريكا لا يمكنها أن تتعامل مع مراهق سياسي كماكرون".

وأضافت نفس المتدخلة قائلة ”ولعل خياراته الشخصية (ماكرون) بدءا من اختياره لزوجته وأصدقائه من الذكور وكذا مقربيه من المغاربة خير دليل على عدم نضج ماكرون”، متهمة المغاربة المحيطين به بالوقوف وراء هذا التصريح.

كما اتهمت المخزن المغربي بالوقوف وراء تصريحات ماكرون ضد الجزائر، فيما مقدم البرنامج يؤيد كلامها،وأبرزت بالقول "ماكرون سيجني أموالا طائلة من هذه التصريحات ليستخدمها في حملته الانتخابية".

يبدو أن العسكرتارية الجزائرية فقدت البوصلة وأصبحت تخبط خبط عشواء، بعد توالي الإخفاقات الدبلوماسية التي منيت بها، هي وربيبتها عصابات البوليساريو، وما يعيشه النظام المهزوز من مشاكل داخلية واحتجاجات للمواطنين على سوء الوضع الذي تعيشه الجزائر، وحتى يهرب إلى الأمام كحاولا تغطية الشمس بالغربال، فلا يجد العسكر إلا شماعة المغرب ليعلق عليها خيبة أمله، "شكون شعل العافيا: المغرب، شكون خرج الناس لاحتجاجات" المغرب، شكون السبب باش ماكرون صرح بهاد التصريحات المغرب، شكون… شكون…، شكون…، المغرب… المغرب… المغرب، قالوها ناس زمان طاحت الصمعة علقو الحجام، لكن نظام الجزائر بغا يعلق المغرب.

وكانت صحيفة "لوموند" الفرنسية قد نشرت مقالا تحت عنوان "ماكرون ينتقد بشكل لاذع النظام الجزائري"، ونقل المقال عن الرئيس الفرنسي تصريحات أدلى بها أثناء استقباله يوم الخميس الماضي لأحفاد ممثلين عن أطراف فاعلة في حرب استقلال الجزائر، حيث اعتبر أن الجزائر أنشأت بعد استقلالها عام 1962 "ريعا للذاكرة" كرسه "النظام السياسي-العسكري".

كما تحدث عن "تاريخ رسمي" للجزائر قال إنه أُعيدت كتابته بالكامل" وهو "لا يستند إلى حقائق" إنما على "خطاب يرتكز على كراهية فرنسا ".


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.