الداخلية تنفي خبر إخضاع التنقل من والى فاس لشروط فرض تحاليل كورونا

   
   تبعا لما تم تداوله في شأن إخضاع التنقل من وإلى مدينة فاس لشروط فرض تحاليل كورونا خلال الفترة الممتدة من 11 الى 16 ماي الجاري، تخبر اللجنة الجهوية لليقظة والتتبع بولاية جهة فاس – مكناس أن ما تمت الإشارة له في هذا الشأن لا يعدو كونه مقترحات كانت قيد الدراسة ضمن توصيات وإجراءات أخرى من طرف اللجنة المختصة، وأنه لم يتم الحسم أو البت بشكل نهائي فيما يخص التدابير الاحترازية التي سيجري العمل بها للتصدي لوباء كورونا المستجد بجهة فاس – مكناس، كما أن عمليات مراقبة الولوج والخروج من مدينة فاس لم يطرأ عليها أي تغيير، حيث ستبقى مطابقة لما هو عليه الأمر حاليا حتى إشعار آخر.

وكان مركز القيادة و التتبع لكوفيد-19 قد أعلن في بلاغ نشر من طرف وكالة لاماب، “تقنين التنقل من و إلى مدينة فاس خلال الفترة من 11 الى 16 ماي، في إطار التدابير الاحترازية لمواجهة كوفيد 19”.

وأفاد بلاغ للمركز أنه “بمناسبة عطلة عيد الفطر و العطلة المدرسية، و في ظل الظرفية التي تعرفها بلادنا جراء جائحة كوفيد 19، و بالنظر لتمديد حالة الطوارئ الصحية على صعيد تراب المملكة إلى غاية 10 يونيو 2021، وفي إطار التقيد و احترام التدابير الاحترازية للتصدي لوباء كورونا المستجد، فقد تقرر تقنين التنقل من و إلى مدينة فاس بالنسبة للمواطنات و المواطنين، وذلك بالإدلاء بشهادة التنقل الاستثنائي مسلمة من طرف السلطات المحلية، مرفوقة بشهادة التلقيح ضد كوفيد 19 يتم تحميلها من موقع liqahcorona.ma أو نتيجة سلبية لعينة من تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR ، وذلك في الفترة الممتدة من 11 الى 16 ماي.

وانبثق هذا الاجراء من توصيات مركز القيادة والتتبع لكوفيد 19 خلال الاجتماع المنعقد اليوم الاثنين بمقر ولاية فاس-مكناس، حسب ذات البلاغ.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.