هذه هي الوتيقة المزورة التي دخل بها زعيم البوليساريو إلى إسبانيا + صورة البطاقة



كشف الموقع الصحفي الإسباني "أتالايار" اليوم السبت فاتح ماي عن الوثيقة المزورة التي دخل بها المدعو إبراهيم غالي زعيم ميليشيات عصابة مرتزقة البوليساريو ، المتهم بارتكاب جرائم مختلفة من التعذيب والاغتصاب والإبادة الجماعية والاعتقالات غير القانونية.

وتسائل الموقع ما هو نوع العلاج هل هو "كورونا" أو "مرض السرطان" أو سبب آخر في ظل تناقض الخرجات الإعلامية لأتباع البوليساريو و من خلال صمت الجزائر وإعلامها المقرب من النظام العسكري بشأن حالة غالي وموقعه الحالي انتها تسائل الموقع %.

-- لكن الفضيحة الكبرى هي انخراط دولتين في إخراج هذا التزوير وانتحال صفة..

وإذا كان الأمر طبيعيا على مستوى دولة العسكر الجزائري وتحت إشراف الرئيس مباشرة الذي وصل إلى الحكم هناك عبر التزوير كما جاء في مسيرات الجمعة وشعارات الحراك المبارك ( تبّون مزور.. جابو العسكر).. فلن يجد أيّ حرج في أن يزوّر لشخص آخر ويستخرج جواز سفر جزائري لاسم غير موجود (محمد بن بطوش) لرئيس معروف فقط عند القضاء الإسباني..

بعد أن رفضت ألمانيا استقباله خوفاً من المغرب ( وبصوت مرتفع).. فاسبانيا الجارة الشمالية التي قبلت هذا الوضع الشاذ وانخرطت وساهمت في إخراجه بالرغم من ثمن الصفقة وخاصة الغاز الجزائري وبارخص سعر وغيرها من امتيازات أخرى.. فإنّ هذه الفضيحة تطعن وتلطخ دولة المؤسسات التي تتبجح بها جارتنا الشمالية..بقبولها دخول شخص أراضيها بهوية مزوّرة حتّى لا يقع في يد القضاء الإسباني كمتهم بجرائم التعذيب والإغتصاب..

وأيّاً كانت التبريرات الصادر مؤخرا عن أعلى سلطة اسبانية بعد كشف الفضيحة والتغطية وراء دواعي إنسانية.. فما الذي يمنع أن لا يتمّ استقباله باسمه الحقيقي.. والبحث عن وسائل أخرى لضمان علاجه دون اللجوء إلى التزوير وانتحال هوية كأسلوب مافيوزي..

اللعبة انتهت.. وبدأ مسلسل الفضائح شمالا وشرقا.. وسط جبال أطلسية تنفرد بهذا الوضوح والثبات في الموقف والموقع…هي جغرافيتنا أمّا تاريخنا فقد تعلّمنا منه أن لا سقف يحميك غير وطنك..

وللاشارة فقد أعلنت وزارة الخارجية المغربية، الأحد الماضي استدعاء سفير إسبانيا في الرباط، على خلفية استضافة زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية على أراضي البلد الأوروبي.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الخارجية المغربية، أن إبراهيم غالي، الذي وصل إلى إسبانيا منذ أيام "بداعي تلقي علاجات في أحد المستشفيات، متهم بارتكاب جرائم حرب خطيرة وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

وأوضحت الرباط أنها استدعت سفير إسبانيا من أجل إبلاغه بهذا الموقف، وطلب التفسيرات اللازمة بشأن موقف حكومته.

وأضافت الوزارة أن المغرب يعرب عن إحباطه من "هذا الموقف الذي يتنافى مع روح الشراكة وحسن الجوار، والذي يهم قضية أساسية للشعب المغربي ولقواه الحية".

وأوردت وزارة الشؤون الخارجية، أن هذا الموقف من مملكة إسبانيا يثير قدرا كبيرا من الاستغراب وتساؤلات مشروعة.


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.