فيديو: الملك الحسن الثاني وفرنسوا ميتران يفتتحان قمة الافريقة الفرنسية بالدار البيضاء سنة 1988


   كان فرانسوا ميتران يعرف المغرب جيدا، بل ويعرف الملك الراحل الحسن الثاني منذ عقود سبقت رئاسته لفرنسا، فهو الوزير الذي قدم استقالته احتجاجا على نفي محمد الخامس، وانحاز إلى حق الشعبين المغربي والتونسي في الاستقلال. الحق في الاستقلال، كلمة مفتاح في قاموس ميتران، إذ سيتبنى الموقف نفسه من قضية الصحراء، وهو ما سيجعل العلاقة بين البلدين ملتبسة، عن هذا الموقف قال مرة فرانسوا ميتران، “في الأشهر التي تلت وصولي إلى قصر الإليزيه، أعربت للملك الحسن الثاني أن فرنسا ترغب في قبول تحديد الممتلكات الإسبانية السابقة في الصحراء الغربية من خلال عملية الاستفتاء – كما هو الشأن في حالات مماثلة- استفتاء تحت إشراف دولي لحل النزاع مع البوليساريو من جهة، والحركة القومية، ولتقرير مصير جميع البلدان المستعمرة سابقا في أفريقيا، من جهة أخرى..”

ميتران سيكون له موقف مؤثر جدا في تاريخ المغرب، إذ سيأتي إلى مراكش وفي صدره خبر مهم جدا، ورغم أن الخطوة الأولى ستكون من جانب الملك الحسن الثاني، في 26 يناير 1982، إذ سيزور الملك الراحل باريس في ما سمي آنذاك بالزيارة المخصصة لاستئناف العلاقات، إلا أن ميتران يومها سيصف المحادثات بأنها لاتصل إلى طموح البلدين.. لكن وبالرغم من ذلك فإن الحسن الثاني سيتذكر بعرفان كبير موقف ميتران من نفي والده محمد الخامس، بعد ذلك بعام سيقوم الرئيس ميتران بزيارة إلى المغرب في 23 يناير 1983. في اليوم نفسه الذي سينتشر خبر موت الجنرال الدليمي. آنذاك أرجع البعض ذلك إلى ارتباط الدليمي بقضية المهدي بن بركة، الرجل الذي كان ميتران يشعر بتقدير كبير له.. هل كان الأمر هدية للرئيس اليساري؟؟

في أواسط عقد الثمانينيات من القرن العشرين، طرح الملك الراحل الحسن الثاني على الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران، مسألة انضمام المغرب إلى بلدان السوق الأوروبية المشتركة، وسيما بعد دخول إسبانيا والبرتغال إلى المجموعة الاقتصادية الأوروبية في 1 يناير 1986، بوصفهما البلدين اللذين كانا ينافسان المغرب على صعيد المنتجات الزراعية. وعندما سئل العاهل المغربي إن كان جادا في طلب انضمام بلاده إلى عضوية المجموعة الاقتصادية الأوروبية، أجاب قائلاً:”من حقنا أن نحلم، ففي السياسة يبدأ كل شيء من خلال الحلم”. اليوم وفرانسوا هولاند يزور المغرب من حقنا أن نحلم بأن يغير هولاند موقفه العدمي من المغرب، الذي قال فيه أثناء حملته لا جدوى من ضخ الأموال في بلد لا يحترم الحريات، وفرنسا أولى بهذه الأموال.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.