المغرب يُرسل خبراء أمن سيبراني إلى قطر قبل انطلاق مونديال 2022


  تزامنا مع الاستعدادات الأخيرة لاحتضان كأس العالم لسنة 2022، قامت دولة قطر بتظيم جيش سيبيراني للتصدي لأي محاولة تعكر صفو المونديال، حيث أسست الوكالة الوطنية للأمن السيبراني، حسب ما أورده موقع “الخليج أونلاين“.

ووفق ذات الموقع، تهدف هذه الوكالة إلى المحافظة على الأمن السيبراني وتعزيز المصالح الحيوية بالدولة، وعيا من دولة قطر بكون المونديال صيدا ثمينا للعصابات السيبرانية التي تستهدف الفعاليات الدولية الكبرى لاختراقها، بغاية سرقتها أو تخريبها.

وصرح الخبير الأمني محمد شكري، لموقع “الخليج أونلاين” بهذا الشأن: “المونديال فرصة ذهبية لقراصنة الإنترنت، لأن أكثر من 1.5 مليون مشجع سيكونون بحاجة دائمة إلى استخدام الإنترنت خلال وجودهم في قطر. الهاكر ينشئ مواقع إلكترونية وتطبيقات تشبه المواقع الرسمية في الدولة الخاصة بالبطولة الرياضية وغيرها، خاصة تلك التي تتطلب دفعا رقميا”.

وذكر الموقع، أن الدوحة تدرك هذه الحقيقة جيدا، لذلك قامت بالاستعداد لها بشكل استثنائي، عبر تأسيس الوكالة الوطنية للأمن السيبراني، التي تكلفت بتحضير كوادر وفرق تعمل بشكل دؤوب على مدار الساعة، مؤكدا في هذا السياق أن المغرب سيرسل خبراء أمن سيبراني إلى الدوحة قبل انطلاق المونديال.

وجدير بالذكر أن قرار استعانة قطر بفريق أمن سيبراني من المغرب، جاء عقب جلسة عمل عقدها عبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، مع كبار المسؤولين القطريين في إطار مشاركته الناجحة في فعاليات المؤتمر الدولي للأمن الداخلي والدفاع المدني “ميليبول قطر 2022” المخصص للأمن الداخلي للدول في شهر ماي الماضي، حيث قام حموشي على هامش المؤتمر بزيارة للملعب الرئيسي الذي ستجرى فيه المبارة النهائية لكأس العالم قطر 2022 “استاد لوسيل”، والتي تفقد خلالها مختلف مرافق الملعب، على رأسها مركز القيادة لمواجهة الهجمات الإلكترونية، وغرفة العمليات المكلفة بالتدبير الأمني لكأس العالم.

وكانت الصحافة القطرية ووسائل الإعلام قد تحدثت عن اهتمام الدولة القطرية ورغبتها فى الاستفادة من الخبرة المغربية في مجال الأمن، خصوصا فيما يتعلق بتأمين مباريات كرة القدم، لاسيما مع اقتراب تنظيم قطر لبطولة كأس العالم فيفا قطر 2022، حيث أكد رئيس الوزراء القطري حرص بلاده على أن يتم تنظيم هذا المونديال في “أرفع مستويات الأمن والأمان في تاريخ المونديالات”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.