بعد استقباله من طرف تبون: وزير الخارجية السعودي يعلن دعم الجزائر لتقلد منصب عالمي كبير


   أعلنت المملكة العربية السعودية، الخميس، دعمها ترشح الجزائر للعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن الدولي في الفترة بين العامين 2024 و2025.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية فيصل بن فرحان عقب استقباله من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بقصر الرئاسة.

وقال ابن فرحان في تصريحات مصورة نشرتها الرئاسة الجزائرية عبر صفحتها على فيسبوك، إنه نقل للقيادة الجزائرية “دعم المملكة للجزائر التي تتطلع لمقعد في مجلس الأمن الدولي”.

وأضاف: “نثق أن الجزائر ستكون لاعبًا أساسيًا في دعم الاستقرار الدولي والإقليمي”.

ومطلع العام 2021 رشح المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي الجزائر لمنصب عضو غير دائم في مجلس الأمن خلال الفترة 2024-2025.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية السعودي الذي وصل الجزائر الأربعاء، في زيارة ليومين، إنه نقل توجيهات من قيادة المملكة للجانب الجزائري حول ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية.

وأوضح أن هذه العلاقات تعد “أحد لبنات العمل العربي المشترك”.

وأشار ابن فرحان إلى أنه ناقش مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة كل الملفات التي تهم البلدين وسجل تطابق الرؤى بين البلدين حول القضايا الإقليمية والدولية الراهنة.

يشار إلى أن زيارة الوزير السعودي جاءت بمناسبة انعقاد لجنة التشاور السياسي بين البلدين، الخميس، بالعاصمة والتي ترأسها مناصفة مع نظيره الجزائري.

وقالت الخارجية الجزائرية إن الاجتماع ناقش ملفات التعاون وقضايا ذات اهتمام مشترك دون الافصاح عن طبيعتها.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.