الشغب ينهي حياة مشجع رجاوي وآخر من مشجعي الجيش الملكي


  الشغب ينهي حياة مشجع رجاوي وآخر من مشجعي الجيش الملكي، حيث لقي شاب عشريني مصرعه، أمس الأحد بمدينة الكارة بعد أحداث شغب شهدها شارع محمد الخامس بعد دخول مجموعة من مشجعي فريق الرجاء البيضاوي في حالة هيجان إثر هزيمة فريقهم أمام فريق سريع واد زم برسم البطولة الوطنية لكرة القدم.


وتشير المعطيات المتوفرة بين أيدينا إلى أنّ مسرح الجريمة، عرف تراشقا بالحجارة من الحجم الكبير، الشيء الذي نجم عنه وفاة شاب في العشرينيات من عمره، فضلا عن إصابة مرافقه بجروح على مستوى الوجه وبأجزاء متفرقة من جسمه، وُصفت بالخطيرة.

وتُوجه أصابع الاتهام إلى مجموعة من الشباب من مناصري الفريق الأخضر بعد أن خرجوا عن طوعهم ليدخلوا في حالة غضب وهيجان بسبب رفضهم لخسارة فريقهم المفضل قبل أن تعمّ الفوضى بشارع محمد الخامس بالكارة بالقرب من مسجد بوزيان.

وإثر هذا الحادث، جرى نقل الهالك ورفيقه إلى المركز الصحي بالكارة، كما انتقلت السلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي إلى عين المكان لمعرفة ملابسات هذه الحادثة وحيثياتها قبل فتح تحقيق معمق في هذا الخصوص.

وفي سياق متصل، لقي أحد مشجعي فريق الجيش الملكي، حتفه بعد طعنة غادرة أنهت حياته بعد مباراة فريق الجيش الملكي وفريق المغرب التطواني بمدينة أكادير، وذلك برسم نهائي كأس العرش، والذي عرف تتويج الفريق العسكري بثلاثية نظيفة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.