مراجعة الإدارة الأمريكية لقانون يهم التعاون العسكري مع المغرب


   قامت مؤخرا، الإدارة الأمريكية بمراجعة قانون الدفاع الوطني، الذي يحد من التعاون العسكري مع المغرب، وسيسمح هذا التعديل بتعاون أكبر بين البلدين، وإتمام صفقة التسلح التي ما زالت عالقة منذ نهاية ولاية الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وأكدت باردا آزاري، المتحدثة باسم القيادة الأمريكية في إفريقيا، لوسائل الإعلام، أن وزير الدفاع وقع على استثناء يسمح للقيادة الأمريكية في إفريقيا بمواصلة تعاونها وتدريبها مع المغرب، وشددت على أن الشراكة العسكرية بين الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب قوية ولا تتزعزع، وستستمر في الازدهار في السنوات المقبلة.

وفق “الأخبار” يأتي هذا الإعفاء، بعد جلسة الحوار الاستراتيجي التي جمعت بين المغرب والولايات المتحدة، في 8 مارس الجاري بالرباط، برئاسة ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وويندي شيرمان، نائبة وزير الخارجية الأمريكي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.