سفارة أوكرانيا بالربط متهمة بانتهاك سيادة المملكة بدعوة المغاربة للقتال


   هكذا وفي وقت تشتد فيه الحرب ونارها على الأرضي الأوكرانية جراء التدخل العسكري الروسي، تتحرك الألة الدبلوماسية للبلدين على مختلف تمثيلياتها بالعالم، ومن بينها المغرب. 

في هذا الصدد عبر الحزب الاشتراكي الموحد عن رفضه ما اعتبره نشر خبر أوردته سفارة الجمهورية الأوكرانية بالرباط، على صفحتها الرسمية على الفايسبوك، “لنداء يدعو المواطنات والمواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب إلى التبرع بالأموال للقوات المسلحة الأوكرانية من خلال حساب فتح بالبنك الوطني الأوكراني من جهة، ودعوة الراغبين منهم لمساعدة أوكرانيا في حربها ضد ما سمته بـ “العدوان الروسي” من جهة ثانية”.

واعتبر الحزب نداء سفارة أوكرانيا بالرباط على صفحتها الرسمية بالفيسبوك “دعوة واضحة ومباشرة لتجنيد المغاربة في صفوف المحاربين المرتزقة بأوكرانيا، في حرب لا تعنيهم، يتجاوز المهام الدبلوماسية الموكولة قانونا للسفارة المعنية وتدخلا ضمنيا في السيادة الوطنية لبلدنا، ومن شأنه الإساءة للعلاقات الدبلوماسية بين المغرب وجمهورية روسيا الاتحادية”، يضيف بيان صادر عن الحزب.

وقال حزب منيب إن هذه المبادرة من شأنها الزج ببلدنا في نزاع بين دولتين صديقتين تربطهما معه علاقات ديبلوماسية واقتصادية وثقافية متينة خاصة والنزاع المذكور يوجد بين يدي مجلس الأمن و الأمم المتحدة.

وبخصوص التداعيات الخطيرة والعواقب الوخيمة التي ستترتب عن إنشاء جيش من المرتزقة، دعا رفاق نبيلى منيب، الحكومة المغربية إلى ضرورة وضع حد لهذا “المنزلق الدبلوماسي المدان”، وعن رفضهم للحروب وتحميل الشعوب تبعات النزاعات الجيواستراتيجية، ودعمهم لتسوية سلمية للنزاع القائم.

المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد، ذكر بالمهام التي يحددها القانون الدولي للسفارات والمتمثلة أساسا في الدفاع عن مصالح الدول التي تمثلها وتأمين وتسهيل أعمال وخدمات مواطنيها المقيمين في الدولة المضيفة المحددة لسفارة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.