توقيف 160 شخصا جراء أحداث شغب بمباراة كرة قدم بالرباط


   أحداث شغب بمباراة كرة قدم بالرباط، حيث أعلنت السلطات المغربية، توقيف 160 شخصا بينهم 90 قاصرا، جراء أحداث شغب شهدتها مباراة كرة قدم في العاصمة .

جاء ذلك في بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، في وقت متأخر ليلة الأحد، عقب أحداث شغب خلال مباراة فريقي "الجيش الملكي" و"المغرب الفاسي" ضمن منافسات الدور 16 لكأس العرش.

وأفاد البيان بأن "الموقوفين يشتبه في ارتكابهم أعمال الشغب المرتبطة بالرياضة، وحيازة أسلحة بيضاء، والسكر العلني البين والتراشق بالحجارة المقرون بإلحاق خسائر مادية بممتلكات خاصة وعامة، وإضرام النار عمدا في مركبة (سيارة)".

وذكر أن أعمال الشغب تسببت في "إصابة 85 شرطيا بجروح وإصابات متفاوتة الخطورة، بينهم 63 مصابا تم نقلهم للمستشفى الجامعي (ابن سينا)، و14 مصابا تم الاحتفاظ بهم بمستشفى التخصصات، و8 مصابين تم نقلهم للمستشفى العسكري بالرباط".

ولفت أن "مصالح الأمن الوطني رصدت إلى غاية هذه المرحلة من البحث إصابة 18 عنصرا من القوات المساعدة بجروح وكدمات ورضوض، فضلا عن إصابة 57 من الجمهور بإصابات مختلفة".

وأشار إلى "إلحاق خسائر مادية بالعديد من مرافق ومشتملات ملعب (الأمير مولاي عبد الله)، وإضرام النار في دراجة نارية، وتعييب وتكسير 33 مركبة وناقلة تتنوع ما بين مركبات تابعة للشرطة وسيارات أخرى في ملك الخواص كانت مستوقفة بالفضاءات الخارجية للملعب".

وتأتي أحداث الشغب، بعدما فتحت السلطات المغربية، الملاعب أمام الجماهير، في فبراير/ شباط الماضي، وذلك عقب إغلاق دام مدة عامين، جراء تفشي فيروس كورونا.

وأعادت هذه الأحداث إل الواجهة، ظاهرة شغب الملاعب في المملكة، وأثارت الخوف من تكرار سيناريو أحداث مشابهة في الماضي، أسفرت عن وقوع ضحايا.


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.