انطلاق أشغال الدورة الخامسة عشر لمؤتمر الطاقة بالرباط


انطلقت اليوم الاثنين بالرباط، أشغال الدورة الخامسة عشرة لمؤتمر الطاقة، التي تنعقد تحت شعار “الانتقال الطاقي: حصيلة مرحلية، وآفاق عام 2035″، وتحل عليها دولة الإمارات العربية المتحدة ضيف شرف.

وأعطى كل من وزير الصناعة والتجارة، السيد رياض مزور،و وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، السيدة ليلى بنعلي، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، سلطان بن أحمد الجابر، ورئيس فيدرالية الطاقة، السيد رشيد الإدريسي القيطوني، انطلاقة أشغال هذا المؤتمر الذي تنظمة فيدرالية الطاقة بدعم من وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، إن التقلبات غير المسبوقة التي تشهدها حالياً أسواق الطاقة في العالم يعود سببها إلى تراجع الاستثمارات طويلة الأمد في قطاع الوقود التقليدي الأحفوري، إلى جانب الاضطرابات الجيو-سياسية العالمية الحالية.

وذكر الجابر في كلمة ألقاها في الدورة الخامسة عشرة لمؤتمر الطاقة، المنظم اليوم الاثنين في العاصمة الرباط من طرف فدرالية الطاقة تحت رعاية ملكية، أن تراجع الاستثمارات طويلة الأمد في هذا القطاع، أدى بشكل مباشر ومؤثر إلى نقص المعروض والإمدادات.
وأشار المتحدث إلى أن منتدى الطاقة الدولي ذكر في تقرير له أن الإنفاق العالمي على مشاريع النفط والغاز تراجع سنة 2020 بنحو 30 في المائة ليصل إلى 309 مليارات دولار أميركي، قبل أن يتحسن بشكل طفيف سنة 2021، لكنه أكد أن مواكبة الطلب العالمي على الطاقة يتطلب ضخ المزيد من الاستثمارات للعودة إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا البالغة 525 مليار دولار سنويا حتى عام 2030.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.