قربلة في وزارة العدل الجزائرية وتتهم المغاربة بقرصنة حسابها


   هكذا تتهم وزارة العدل في الجارة الشرقية لمغاربة بقرصنة موقعها الإلكتروني على "تويتر" وجعله منصة لمنشورات مثل العبارة ضد النازية، والتي أفادت الوزارة بأنها تنسب إلى الجزائر وتعبر عن مواقف دولية لا علاقة لها بها.

ونشر، اليوم الجمعة، على حساب وزارة العدل الجزائرية على "تويتر" تعليق كالآتي "نحن من أجل عالم خال من النازية"، وهي العبارة التي تم نسبها لمخترقين.. من المغرب، رغم أن "تويتوما" أكدوا على أن العبارة مترجمة بطريقة ركيكة تستبعد وقوف عرب وراءها بقدر تورط أجانب استخدموا محرك الترجمة التابع لـ"غوغل" لترجمتها إلى العربية!!!

وإذ ألفت المؤسسات الجزائرية لعب دور الضحية، فقد رمت وزارة العدل بالاتهامات في اتجاه "العدو الأزلي" وقد اتهمت "مغربيين" بالوقوف وراء عملية القرصنة، وقد عمدت إلى محو التغريدة التي أخرجت الوزارة بأكملها عن طورها، دون أن يطرف لها جفن وهي تتهم المغاربة بالوقوف وراء ذلك.

وجاء في بلاغ لوزارة العدل الجزائرية، التي لم يخجل القائمون عليها من التأكيد على أنها "مستباحة" أن "كل المنشورات التي تنسب للجزائر وتسيء إلى مواقفها الدولية لا علاقة لها بالموقع الرسمي للوزارة"، محيلة على أنها تتبرأ منها.

ونشرت وزارة العدل على حسابها في "تويتر" أنه تعرض اليوم الجمعة 11 مارس 2022 لعملية اختراق، محيلة على أنها ستـرفع دعوى قضائية ضد هذا الهجوم السيبرياني الذي يستهدف مؤسسة رسمية في الجزائر، غير أن تعليقات على البلاغ جاءت لتسخر من القائمين على الوزارة وحساباتها في العالم الافتراضي وقد تساءل أغلبها "أين كنتم حينما تمت قرصنة الحساب"؟.

وتم نشر عدة تغريدات تدعم العملية الروسية في أوكرانيا، وتتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي "بالنازية وقتل مواطنيه".

وحتى الساعة لم يصدر أي تعليق من قبل أي جهة مغربية بما في ذلك الحكومة على الاتهامات الجزائرية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.