أوامر عليا لبوريطة لمواجهة اللوبي الجزائري


   قضت الأوامر العليا بانتقال وزير الخارجية ناصر بوريطة، لمواجهة مناورات اللوبي الجزائري في اجتماع الجامعة العربية المنعقد بمصر على مستوى وزراء الخارجية.

ووفق ما أوردته “الأسبوع” في ركن سري للغاية، فقد كانت النتيجة هزيمة رمطان العمامرة، الذي خرج خاوي الوفاض وهو يتراجع عما تم ترويجه سابقا من شعارات حول سوريا.

ذلك أن بشار الأسد لن يكون حاضرا، كما لن تكون هناك فرصة للتطاول على المغرب في القمة الجزائرية التي روج أنها ستكون في الخريف، في عام ليس به ربيع.

يذكر وفي كلمته الموجهة لقمة العربية، قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، إن “القمة العربية مسؤولية وليست امتيازا ، وينبغي أن تقدم قيمة مضافة وأن لا تكون مجرد رافعة لغرض ما” ، داعيا إلى الإعداد لها بشكل جيد ليس فقط من حيث المواضيع والعناوين ولكن خصوصا وفق دفتر تحملات واضح.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.