مقاضاة وكالة الأنباء الجزائرية: بعدما سرقت صورة لوادي رم الأردني

   
   بسبب سرقة صوره ملتقطة في لوادي رم الأردني، وادعاءات كاذبة، أعلن المصور الفوتوغرافي الفرنسي الشهير “يان أرتوس برتران” مقاضاة وكالة الأنباء الجزائرية.

وسيتابع المصور الفرنسي الوكالة الجزائرية بتهمة سرقة صورة مهنية خاصة به محمية بقوانين الملكية الفكرية الدولية، كان قد التقطها في إطار تقرير حول “نظام الري في صحراء وادي رم- جنوب الأردن”.


الكذب أضحى صفة تلازم أبواق النظام العسكري الجزائري الباحثة عن إخفاء بشاعة المظهر في البلاد، وآخر عنقود الكذب ما ظهر على وكالة الأنباء الجزائرية التي لم يطرف لها جفن وهي تقترف سرقة أدبية وتنسب صورة ملتقطة في وادي رم جنوب الأردن موهمة الجميع أنها تعني جنوب الجزائر.

ولأن لا شيء يعلو فوق الحق فقد زهق باطل وكالة الأنباء الرسمية في الجارة الشرقية، بعدما انكشف أن الصورة محمية بقوانين الملكية الفكرية الدولية من طرف ملتقطها المصور الصحفي الفرنسي "Yann Arthus- Bertrand".

وكانت وكالة الأنباء المعروفة اختصارا بـ"واج" نشرت قصاصة تنتشي بـ"الإنتاج الفلاحي" الجزائري ومساهمة ولايات الجنوب فيه، مرفوقة بصورة تعود لوادي رم في المملكة الهاشمية ونسبتها لولايات الجنوب هذه دون أن تستحيي من صفة وكالة الأنباء الرسمية للنظام الجزائري.

ولم يمر وقت طويل على تداول القصاصة حتى ظهرت حقيقة وكالة تقتات على الكذب والتضليل وتستغبي الشعب الجزائري وغيرهم من الشعوب خارج البلاد عبر تسويق صور مسروقة والتهليل لها وكأنها مأخوذة من الجزائر.

وأكد المصور الصحفي، في تصريح صحفي أنه “لجأ لمقاضاة الوكالة بعد نشرها صورة خاصة له دون إذنه، وادعائها أنها لجنوب الجزائر حول مساهمتها الفلاحية، في حين أن الصورة خاصة به وتعود لمنجزات فلاحية أردنية”.

ليست هناك تعليقات