لأول مرة ينشر المغرب الدرك الحربي على الحدود مع الجزائر


   شرع المغرب في نشر وحدات من الدرك الحربي على طول الحدود الشرقية مع الجزائر، بعد التصعيد الأخير والمتزايد تجاه المملكة.

ووفق ما نشرته صحيفة “عربي بوست”، فإن الرباط قررت في الأيام القليلة الماضية نشر وحدات الدرك الحربي انطلاقاً من شمال المحبس، وصولاً إلى البحر الأبيض المتوسط.

وذهبت المصادر إلى أن نشر الدرك الحربي جاء بعد صدور بلاغ الرئاسة الجزائرية، والذي هددت من خلاله بالرد على حادث مقتل ثلاثة مواطنيها داخل المنطقة العازلة.

وأضاف المصدر السالف الذكر أن ظهور الدرك الحربي المغربي يعد بمثابة الخطوة الأولى لنشر وحدات الجيش؛ إذ يُعد الدرك الحربي بمثابة طلائع متقدمة للجيش، وأن الرباط أصبحت أكثر توقعاً لأي هجوم جزائري.

وأفادت المصادر ذاتها أن الرباط ستقوم لأول مرة في تاريخ علاقاتها مع الجزائر بنشر هذا النوع من القوات، في الصحراء، بل على الحدود المغربية الجزائرية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن “المغرب دأب على نشر وحدات من الدرك الحربي بالمنطقة العازلة كلما كانت هناك توترات في المنطقة، ولم يسبق للرباط أن نشرتها على حدود الجزائر”.

وذهب المصدر ذاته إلى أن قرار نشر وحدات الدرك الحربي على الحدود مع الجزائر لم يتخذ رد فعل على تصريحات مسؤولين في “المرادية”، بل تفاعلاً مع تحركات على الأرض من بينها نشر صواريخ جزائرية على حدودها مع المغرب.

ليست هناك تعليقات