من أجل إقحام الصحراء: لعمامرة يطالب بتبني مبدأ الحلول الإفريقية للنزاعات داخل القارة


  أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أن الأفارقة مدعوون إلى تبني مبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل والنزاعات داخل القارة الإفريقية "كهدف استراتيجي".

وأضاف لعمامرة في مداخلته عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، في جلسة وزارية لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي، خصصت لبحث موضوع "الترابط بين السلم والأمن والتنمية"، بأن من شأن ذلك أن يعزز قدرة إفريقيا على الدفع بقدرتها الجماعية للاعتماد على الذات، مع تمكين إرساء شراكات متوازنة ومسؤولة تحترم حق أفريقيا في التنمية، وتضع حدا لتهميشها الذي طال أمده في جميع مجالات الحياة الدولية، على حد رأيه.

حديث وزير الشؤون الخارجية الجزائري عن تبني مبدأ الحلول الإفريقية للمشاكل والنزاعات بالقارة الإفريقية، يأتي في ظل محاولات حثيثة تبذلها الديبلوماسية الجزائرية لاقحام الاتحاد الأفريقي في جهود البحث عن حل سياسي لنزاع الصحراء، وذلك بعد اصطدامها برفض الدول الكبرى بمجلس الأمن لمقاربتها بخصوص حل هذا النزاع.

وتمسك هذه الدول بدعم العملية السياسية الرامية إلى إيجاد حل سياسي متوافق بشأنه، ودعم قرارات مجلس الأمن منذ عام 2007، مع الإشادة بمبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية التي تقدم بها المغرب باعتبارها مبادرة جادة وواقعية وذات مصداقية، وكفيلة بطي نهائي لهذا النزاع الإقليمي.

كما تأتي هذه المحاولات الجزائرية في وقت تؤكد فيه اغلب الدول الإفريقية على التزامها بقرارات الاتحاد الأفريقي، المشددة على أن دور المنظمة القارية يقتصر على دعم جهود الأمم المتحدة، وكل قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، الرامية إلى إيجاد حل سياسي متوافق بشأنه لهذا النزاع الإقليمي.

ليست هناك تعليقات