أبواق الكبرنات الجزائر يستغل صور قديمة ليوجهها ضد المغرب


   نشرت بعض وسائل الإعلام وصفحات الفيسبوك الجزائرية التابعة لآلة الدعاية لقصر المرادية، بتاريخ 12/11/2021 ، صورة للرئيس الفلسطيني محمود عباس مع بعض المسؤولين وهم يرفعون العلمين الجزائري والفلسطيني.

ونسبت وسائل الاعلام الصورة إلى متابعة أبو مازن لمباراة المنتخب الجزائري ضد المغرب في ربع نهائي كأس العرب ودعمه للجزائر على حساب المغرب.

غير أن حقيقة الصورة تظهر أنها التقطت في 19.07.2021، خلال نهائي كأس إفريقيا 2019 ، الذي أقيم في مصر، بين الجزائر والسنغال.

وتعمل الآلة الدعائية الجزائرية باستمرار على استغلال صور وتلفيق أخرى واختراع أخبار كاذبة موجهة ضد المغرب وبثها على مواقع التواصل الاجتماعي.

عدد من المتتبعين اعتبروا أن سلوك إعلام العسكر الجزائري، يهدف بالدرجة الأولى إلى الوقيعة بين الشعب المغربي والشعب الفلسطيني، ومحاولة خلق عداوة بين الشعبين الشقيقين.

نشطاء وسائط التواصل الاجتماعي، اعتبروا أن الصورة تؤكد أن النظام الجزائري، يعمل بشكل حثيث على صناعة مزاج بئيس عنوانه كراهية فلسطين، رافضين أن تكون قضية فلسطين مجرد خرقة لمدرجات كرة القدم، أو أن تصبح وقودا لصناعة كراهية انشطارية تخريبية داخل المغرب وخارجه.

ليست هناك تعليقات