بعد ارتفاع عدد الإصابات كورونا في هولندا: إغلاق جزئي وتدابير صارمة لاحتواء الوباء


   أعلنت الحكومة الهولندية فرض إغلاق جزئي لمدة ثلاثة أسابيع في محاولة للسيطرة على الارتفاع في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا، وزادت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا بشكل سريع في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 17.5 مليون نسمة بعد رفع إجراءات التباعد الاجتماعي في أواخر سبتمبر، التي بلغت مستويات قياسية إذ تخطت 16 ألف إصابة جديدة يومياً.

واعتبارا من مساء اليوم، ستفرض مجددا قيود التباعد الاجتماعي، وستُقيد ساعات عمل المتاجر والمطاعم، كما سيمنع الجمهور من دخول الملاعب الرياضية. وعلى كل من يستطيع العمل من المنزل أن يفعل ذلك، ولن يسمح للهولنديين باستقبال أكثر من أربعة ضيوف فقط في المرة الواحدة في المنازل.

وخرجت احتجاجات عنيفة ضد هذه القيود، واضطرت الشرطة في لاهاي إلى استخدام خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وتعد هولندا إحدى أكثر الدول تضررا من الموجة الرابعة من الفيروس كورونا في أوروبا.

وتوقعت الوكالة الأوروبية أن يزيد عدد الإصابات والوفيات في الأسبوعين المقبلين.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.