الاعتداء على النائبة عبير موسي في داخل قبة البرلمان تونس + فيديو


    تعرضت يوم أمس الأربعاء 30يونيو 2021، رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، عبير موسي، للضرب في جلسة عامة داخل قبة البرلمان، ، مما أثار قلقا عارما إزاء تنامي العنف السياسي في البلاد.

وأظهر مقطع فيديو، النائب المنتمي للتيار الاخواني، الصحبي سمارة، وهو يتقدم صوب عبير موسي أمام مرأى الجميع، ثم انهال عليها بالضرب، بينما كانت رئيسة الدستوري الحر تصرخ من جراء الاعتداء الذي تعرضت له.

وسارع نواب في البرلمان التونسي، إلى تخليص رئيسة الدستوري الحر، من أيدي النائب سمارة، بعدما شرع في اعتدائه المفاجئ، الذي حاول خلاله أيضا ركلها.

وأدى الاعتداء على عبير موسي إلى حالة من الفوضى داخل مبنى البرلمان، فيما توالت الإدانات من خارج المجلس، في ظل انزلاق التجاذب السياسي بالبلاد إلى ممارسة العنف.

وكانت الجلسة البرلمانية مخصصة لمشروع قانون بشأن العمل المنزلي، إضافة إلى مشروع قانون يهم التقسيم الانتخابي، كما شمل البرنامج اتفاقا موقعا بين تونس وصندوق قطر للتنمية.

وبحسب وسائل إعلام تونسية، فإن هذا الاعتداء جرى بحضور رئيسة الجلسة، سميرة الشواشي، ووزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، إيمان الزهواني.

وسبق لموسي أن نبهت الى تعرضها لتهديدات والمضايقات من أجل ثنيها عن أداء عملها النيابي في البرلمان التونسي.

وعبرت رئاسة الحكومة في بيان لها، عن إدانتها للاعتداء الذي تعرضت له رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، ورفضها لهذا السلوك الذي يعتبر تعديا على المرأة وعلى مكتسباتها التي تحققت بفضل نضالات نساء تونس.

وأكدت رئاسة الحكومة رفضها المطلق لكل الممارسات المخلّة بالنّظام الديمقراطي والتي تمس من استقرار الدولة ومن السير العادي لعمل مؤسّساتها، أيّا كان مأتاها.

كما دعت إلى الإبتعاد عن مثل هذه الممارسات التي ما فتئت تتفاقم يوما بعد يوم، وإلى ضرورة الإحتكام إلى الرصانة والتعقّل في التفاعل مع اختلاف الرؤى ووجهات النظر.
وكانت موسي، تعرضت لاعتداء مرتين تحت قبة البرلمان، في يوم واحد من زملاء لها في المجلس .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.