هكذا مرّغت“الفيفا”أنف البولساريو والجزائر في الوحل وتعترف بسيادة المغرب على صحرائه

AtlasAbInfo
  لازالت جمهورية الوهم “البوليساريو”، تراكم خيبات الأمل، بسبب سحب اعتراف عدد من الدول والمنظمات الدولية، اعترافها بهذا الكيان الطفيلي، فبعد صفعة جمهورية بوليفيا التي اعترفت بمغربية الصحراء، والتي لم تستسغها الجبهة، مرغت الفيدرالية الدولية لكرة القدم المعروفة اختصاراً بـ”الفيفا” وجه كل من قادة البوليساريو والنظام الجزائري في التراب، بعدما شددت على مغربية الصحراء على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وجاء اعتراف “الفيفا” بمغربية الصحراء من خلال تغريدة على موقعها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، في خبر مفاده أن “كأس أمم إفريقيا لكرة الصالات 2020 ستقام في العيون المغربية، في الفترة من 28 يناير إلى 7 فبراير”.

وقالت “الفيفا”، في بيانها إن “المجموعة الأولى ستضم كل من المغرب وغينيا الاستوائية”، مردفة أن “موريشيوس ستواجه ليبيا”.

أما المجموعة الثانية “ستعرف المنافسة بين “مصر وغينيا، مشيرة إلى أن ذات المجموعة ستضم كذلك أنجولا و الموزمبيق البطل الوصيف وصاحب المركز الثالث سيمثلون القارة في كأس العالم ليتوانيا 2020 FIFA”.

ويشار إلى أن نظام الجنرالات الحاكم بالجزائر كان قد أعلن رفضه إقامة كأس أمم إفريقيا داخل الصالات 2020 بمدينة العيون المغربية، حيث أكد الاتحاد الجزائري لكرة القدم، مقاطعته لاحتفالات الذكرى الـ63 لتأسيس الكاف التي ستعقد على هامش اجتماع اللجنة التنفيذية المبرمج في الثامن من فبراير المقبل بالمغرب.

وجدير بالذكر، أن بيان الاتحاد الجزائري لكرة القدم، الذي عّبر عن موقف حكام بلد المليون شهيد بالسياسة أقحم الرياضة بالسياسة وجعل بيانه يظهر أن ميلشيات “البولساريو” ماهي إلا مجرد كراكيز يحرك خيوطها جنرالات الجزائر، الذي لازال شعبهم الرافض لـ”تبون” يخرج إلى الشوارع لاستنكار مسرحية انتخابات دجنبر الماضي.

ليست هناك تعليقات