بسبب عطلة في مدينة تطوان: جزائري ينصب على ولد بلادو بطريقة لاتخطر على بال


    بسبب عطلة في مدينة تطوان، حيث تعرض مواطن جزائري يدعى (م) لعملية نصب غريبة ومحكمة، يوم أمس الأحد 19 يونيو الجاري بمدينة تطوان، على يد مواطن من نفس الجنسية، والذي يقطن بنواحي تطوان، وذلك على خلفية توسط هذا الأخير لتأمين شقة مفروشة له وزوجته وابنه لقضاء عطلته الصيفية.

وتعود فصول هذه القصة وفق ما أوردته جريدة “أنا الخبر“، قبل مجيئ المواطن(م) من مدينة الإقامة “شلف الجزائرية“، حيث ربط أحد أصدقائه الاتصال مع الشخص المشتبه فيه، حيث مده برقمه الخاص الذي يستعمله عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مدعيا أنه وسيط عقاري بمدينة تطوان والنواحي، وبعد قدوم (م) التقى به مرفوقا بأسرته الصغيرة، حيث قاده في جولة نواحي مارينا سمير بعمالة المضيق الفنيدق، قبل أن يطلب منه بكل جرأة، بعدما علم أن بحوزة “ولد بلادو”، مبلغ أربعة ملايين سنتيم مغربية، 40000 درهم للاحتفاظ بها عنده، مخافة تعرضه للسرقة أو النصب عليه، خاصة أنه غريب وفق تعبير الشخص المعني، وثق به (م) ولم يشك في أمره كونه ابن بلده وموضع ثقة و أمان، بعد هنيهة استأذن منه ‘الوسيط العقاري” بضع دقائق لإجراء اتصال هاتفي على مرأى منه، قبل أن “تبلعه الأرض” ويختفي تماما في دقائق، تركا “ولد بلادو” في حيرة من أمره.

أحس (م) أنه وقع ضحية عملية نصب من طرف الوسيط الجزائري، ليتوجه مباشرة لأقرب مخفر شرطة قصد تقديم شكايته و سرد الواقعة وهو في حالة مزرية، بكاء و دموع الحسرة و الخيبة تخيمان عليه، و الأمرّ من ذلك تعرضه للنصب من طرف مواطن يتقاسمان معا نفس الوطن خارج الديار، حكى للضابطة القضائية قصته، ليتم فتح تحقيق في النازلة.

المواطن الجزائري (م) بعد هذا الحادث المرير يمر من أزمة و ذائقة مالية، إذ لم يتبقى له ما يمكنه من العودة لبلدته شلف الجزائرية، وهو يتواجد بمدينة المضيق، يطلب من السلطات العمومية إنصافه و القبض في أقرب فرصة على “ولد بلادو” الذي تسبب له في مشاكل نفسية ومادية لا توصف، له ولزوجته وابنه كذلك.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.