النصب بطريقة لا تخطر على بال تقودها امرأة بفاس


   أحالت فرقة محاربة الجريمة الإلكترونية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس، على أنظار العدالة سيدة تبلغ من العمر 31 سنة، وذلك على خلفية تورطها في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت المتهمة في هذه القضية قد قامت بإنشاء صفحة على موقع “فيسبوك” باسم مستعار بمدينة فاس، ونشرت فيها نداء يتعلق بطلب مساعدة مادية من أجل إنقاذ ابنها المريض والمقبل على إجراء عملية جراحية تتطلب مبلغا ماليا مهما.

وتبعا لذلك، توصلت المتهمة من طرف أحد الضحايا بمبالغ مالية من أجل خضوع ابنها للعملية الجراحية، قبل أن ينكشف أمرها ويقوم الضحية برفع شكاية لدى المصالح الأمنية.

هذا، وتم التفاعل بجدية مع الشكاية التي تقدم بها الضحية، حيث أسفرت الأبحاث والتحريات التقنية والميدانية عن تشخيص هوية المشتبه فيها التي كانت تتواصل مع الضحية باسم مستعار، وتم إلقاء القبض عليها.

وأوضحت عملية تنقيط المشتبه فيها بقاعدة بيانات الأمن الوطني الخاصة بالأشخاص المبحوث عنهم أنها تشكل موضوع 12 مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل النصب والاحتيال، وإصدار شيك بدون مؤونة.

إلى ذلك، تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي أشرفت عليه النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل تحديد ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، قبل إحالتها على أنظار العدالة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.