دول أوروبية أخرى يرجح أن تحذو حذو إسبانيا بشأن الصحراء المغربية


   أكد مساعد الأمين العام السابق للأمم المتحدة لعمليات السلام، برنارد مييت، أن دولا أوروبية أخرى يرجح أن تحذو حذو إسبانيا في دعم مبادرة الحكم الذاتي بالصحراء المغربية ، اعتبارا للأهمية الجيوسياسية للمملكة.

وقال مييت، في تصريح للبوابة الإخبارية “إي يو توداي”، إن موقف إسبانيا الجديد المؤيد للمبادرة المغربية للحكم الذاتي “يرجح أن يكون له وقع على دول أوروبية أخرى، بالنظر إلى الأهمية الجيوسياسية للمغرب، الشريك المميز للاتحاد الأوروبي”.

وأضاف أن “المملكة المغربية تشكل قطب استقرار بغرب المتوسط في مواجهة تحديات الأمن والهجرة التي قد تظهر، والأوروبيون يرغبون في الحفاظ على هذا الوضع”.

وبعد تذكيره بأن مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب سنة 2007، وصفت بـ “الجادة وذات مصداقية” داخل مجلس الأمن الدولي، أشار إلى أن “حل الحكم الذاتي سيصبح، في هذا السياق، أكثر جاذبية في مقابل عملية استفتاء متعثرة منذ زمن طويل”.

وبالنسبة لمساعد الأمين العام السابق للأمم المتحدة لعمليات السلام، فإن دعم فرنسا لمخطط الحكم الذاتي المغربي “يمكن أن يشكل عاملا رئيسيا في بلورة موقف أوروبي مشترك”.

وذكرت “إي يو توداي” بأنه “عقب اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء، وهو الموقف الذي أيدته عدة دول أوروبية، بما في ذلك ألمانيا ومجموعة فيسغراد، تقدم إسبانيا الآن دعمها دون لبس بشأن المخطط المغربي”.PAM/A

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.