سانشيز: الحياةُ ستُعاد إلى معبريْ سبتة ومليلية بعد قرار الاعتراف بمقترح الحكم الذاتي


   بعد الإشادة الإسبانية بمبادرة الحكم الذاتي، ستُعاد الحياةُ إلى معبريْ سبتة ومليلية، حيث تم انفراجٌ مُتعددُ الأوجه وفي مختلف القطاعات من المتوقع أن تعرفه العلاقات المغربية الإسبانية، خصوصا بعد إشادة “الجارة الشمالية” بجدية ومصداقية الحكم الذاتي الذي يتبناه المغرب منذ 2007 لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، التي تعد (الإشادة) اعترافا ضمنيا بمغربية الصحراء وفق خبراء أدلوا بدولهم في الموضوع.

ومن المرتقب أن يَشهد معبرا سبتة ومليلية، كذلك، دينامية وتعاد الحياة إليهما بعدما أغلقت قبل سنوات، لاسيما عقب طي صفحة الخلاف بين البلدين، تُوجت بعودة سفيرة الرباط لدى مدريد كريمة بنيعيش إلى إسبانيا، وتأكيد الدولتين الجارتين على ضرورة التعاون في عدد من القطاعات، من أجل تكريس حسن الجوار والمضي قدما في جل الميادين.

وقبل يوم من قيامه بزيارة إليها، أعلن بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الاسباني، عن قرب إعادة فتح المعابر الحدودية لسبتة ومليلية المحتلتين، بالتزامن مع عودة الدفئ لللعلاقات المغربية الإسبانية، بعد ما يقارب السنة من اندلاع الأزمة الدبلوماسية والسياسية بين البلدين.

وووجه سانشيز، مراسلة إلى أعضاء حزبه، الاشتراكي، نقلتها وسائل الاعلام الاسبانية، لتوضيح خلفيات اتخاذه لقرار الاعتراف بمقترح الحكم الذاتي الذي يقدمه المغرب، كحل واقعي للنزاع المفتعل في الصحراء، وهي المراسلة التي جاءت في أربع صفحات تحت عنوان “أهمية العلاقات بين إسبانيا والمغرب”، صاغ فيها كل الأدلة التي تبرهن على صوابية موقفه التاريخي.

وفي حديثه عن سبتة ومليلية توقع سانشيز، أن تنعكس الأجواء الإيجابية بين البلدين، المغرب واسبانيا، وأن تتم استعادة الحياة الطبيعية في حركة الأشخاص والبضائع.

وكانت إسبانيا أعلنت أمس، أن سانشيز سيقوم بزيارة إلى مدينتي سبتة ومليلية في زيارة رسمية غدا الأربعاء، حيث سيرافقه في هذه الزيارة رئيسا المدينتين المتمتعتين بالحكم الذاتي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.