فشل الكابرنات الجزائر في الحصول على موقف صيني ضد الصحراء المغربية


   فشل الجزائر في الحصول على موقف صيني، حيث لا زالت الجارة الشرقية تجر وراءها صدمة الموقف الإسباني تجاه المغرب في الصراع المفتعل في الصحراء المغربية، بدعم اقتراح الحكم الذاتي، لتضيف لها صدمة الفشل في الحصول على الدعم الصيني للانفصال الذي يحتضنه.

وفي السياق ذاته، لم يتمكن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، من الحصول على أي موقف صيني يرضي التوجه الانفصالي المدعوم من الجزائر حيث تشبثت بكين بدعم المسار الدولي في الصحراء المغربية.

وبينما لا يزال وزير خارجية الجزائر في الصين، صدر بيان مشترك يتضمن اتفاقا على عدد من القضايا كما اتفق البلدان على دعم الاتفاقية لتعزيز التعاون والتفاهم بشأن دعم المسار السياسي في عدد من القضايا مثل ليبيا ومالي والقضية الفلسطينية، والاتفاق على الملف الأوكراني.


الجزائر والكيل بمكيالين:

فيما يخص القضية الأوكرانية، شدد الجانبان على ضرورة التمسك بأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة واحترام سيادة الدول وسلامة أراضيها، مع التمسك بمبدأ الأمن غير القابل للتجزئة ومراعاة الانشغالات الأمنية المعقولة للأطراف المعنية، وضرورة الالتزام بحل النزاعات سلميا عبر الحوار والتفاوض، وعدم إساءة استعمال العقوبات الأحادية الجانب التي لا تستند إلى القانون الدولي، تفاديا لانتهاك القواعد الدولية والمساس بالظروف المعيشية لشعوب الدول، وضرورة التخفيف من حدّة الانعكاسات الإنسانية التي قد تنجم عنها، كما يحرص الجانبان على بذل جهود مشتركة في هذا الصدد.

وكانت الجزائر قد أعلنت أمس السبت استدعاء سفيرها في مدريد، بعدما صدمها الموقف الجديد الذي عبر عنه رئيس الحكومة الإسبانية بإعلان دعمه مقترح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء المغربية.

ونقلت صحف جزائرية عن بيان لوزارة الخارجية قولها:” إن السلطات الجزائرية تفاجأت بشدة من التصريحات الأخيرة للسلطات الإسبانية”.

وتابع المصدر في السياق ذاته، إن ”الجزائر تستغرب الانقلاب المفاجئ لإسبانيا في ملف القضية الصحراوية”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.