لبنان: الديبلوماسية الجزائرية تكثف من اتصالاتها بالدول العربية


   تواصل الديبلوماسية الجزائرية التكثيف من اتصالاتها وتحركاتها بهدف ضمان انعقاد القمة العربية المقررة بالجزائر هذه السنة، والتي تم تأجيلها إلى موعد لاحق لم يتم تحديده بعد، وذلك بعد أن كان من المقرر عقدها شهر مارس الجاري.

ففي اقل من شهر قام وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة بزيارات إلى العديد من الدول العربية، حيث زار الإمارات والسعودية وقطر والكويت ومصر والأردن ولبنان، حاملا رسائل من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى قادة هذه الدول، وذلك قبل أن يقوم بزيارة اليوم الثلاثاء للقاهرة، حيث أجرى محادثات مع الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط.

لقاءات ومحادثات كان محورها الأساسي بحث الاستعدادات والتحضيرات الجزائرية لعقد القمة العربية الحادية والثلاثين، ورغبة الجزائر في إنجاح هذه القمة، وذلك في ظل الانقسام الذي يعرفه العالم العربي، والخلافات بين العديد من الدول العربية، بالإضافة إلى الخلاف حول عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

يشار إلى أن جامعة الدول العربية قد أعلنت في وقت سابق عن تأجيل القمة العربية التي كان من المقرر أن تعقد في مارس بالجزائر، وذلك في مؤشر على فشل الديبلوماسية الجزائرية في تمرير اطروحتها بخصوص عدد من القضايا والملفات بالساحة العربية.

وسعت الجزائر إلى حشد التأييد لدعم أجنداتها بخصوص القمة العربية، وذلك قبل أن تكشف الجامعة العربية عن تأجيلها، وهو ما مثل انتكاسة للجزائر التي كانت تعول على هذه القمة لتمرير مواقفها وسياساتها الخاصة ببعض الملفات العربية، حيث فشلت في إقناع الدول العربية بإعادة حليفها النظام السوري إلى الجامعة العربية، بالإضافة إلى تحفظ الدول الخليجية من تقارب الجزائر مع ايران، فضلا عن محاولاتها المتواصلة لاقحام نزاع الصحراء، ضمن أجندة الجامعة العربية في ظل رفض عربي قاطع لذلك.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.