بايتاس: الأزمة بين روسيا وأوكرانيا لن يكون لها أي تأثير على تموين السوق الوطنية


   أوضح مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن المصالح الدبلوماسية المغربية في أوكرانيا توصلت إلى حدود صباح اليوم الخميس بما مجموعه 795 مكالمة هاتفية من مغاربة أوكرانيا في أعقاب التدخل العسكري الروسي في “كييف”.

وذكّر الناطق الرسمي باسم الحكومة، خلال ندوة المجلس الحكومي اليوم الخميس، بأن “سفارة المملكة كانت قد أطلقت في وقت سابق توصية لجميع الطلبة من أجل مغادرة أوكرانيا، وخصصت أرقاما هاتفية لاستقبال طلبات المغاربة المقيمين في هذا البلد الأوروبي والأسئلة الشائعة”.

وأفاد المسؤول الحكومي ذاته بأن طلبة مغاربة غادروا التراب الأوكراني إما عن طريق الناقلين الوطنيين أو عبر خطوط جوية أخرى، موردا أن “الدبلوماسيين المغاربة في كييف يمارسون عملهم ويتابعون الوضع عن كثب”، كاشفا أن “هناك 28 دبلوماسيا مغربيا في أوكرانيا، والسفارة تشتغل بشكل دوري وتتلقى اتصالات المغاربة”.

وبخصوص العلاقات الاقتصادية بين كييف والرباط ومدى تأثير التدخل الروسي الأخير عليها، قال بايتاس إن “هذا النزاع سيكون له تأثير على مستوى الأسعار، خاصة في ما يتعلق بالنفط والقمح”، قبل أن يستدرك بأنه “بخصوص تموين السوق المغربية، فلن يكون هناك أي مشكل أو تأثير”.

وأضاف في معرض رده على أسئلة الصحافيين أن “الجهود الذي قامت به السلطات المغربية في يناير الماضي كانت مثمرة في ما يتعلق باستيراد القمح اللين، حيث تم دعم هذه المادة بما يقرب 60 مليار درهم، كما أن المخزون الوطني من القمح اللين معزز ولا خوف عليه”، كاشفا أن “الحكومة ستتحمل مسؤولية ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية”.

واستبعد المسؤول الحكومي إمكانية تعديل القانون المالي، قائلا: “ليس هناك داع لتعديل القانون المالي، لأن هناك هامش تحرك لمواجهة الإكراهات ومواكبة سعر المواد الغذائية”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.