موجة رقمية اسثتنائية: عدد متابعي محنة الطفل ريان عبر العالَم


   أصدر “المرصد الوطني للرأي العام الرقمي” تقريرا يفيد أن “محنة الطفل المغربي ريان لامست ما يقارب مليار و 700 مليون شخص عبر العالم”.

وزاد التقرير، وفق ما نقلته جريدة “مدار 21” الإلكترونية، أن “قضية الطفل المغربي ريان أثارت موجة رقمية عالمية اسثتنائية”.

وتابع أن “اهتمام المتفاعلين في الشبكات الاجتماعية الرقمية في كل المعمور أخذ طابعا جديا ابتداء من الـ3 من فبراير، حيث أصبح الحديث عن مأساة ريان موضوعا عالميا ليصل إلى ذروته الجمعة 5 فبراير”.

ثم أضاف ذات التقرير أنه تم “نشر ما يفوق عن 127 ألف تدوينة أو صورة أو فيديو عن المأساة، لامست ما يقارب المليار و70ص عبر العالم كحد أدنى في ظرف أربعة أيام فقط”.

وأردف أن “نسبة التفاعل مع مأساة ريان شكلت نسبة 3.5 بالمائة من مجموع التفاعلات الكونية الرقمية وهو ما يفسر الاهتمام الكبير بالموضوع، علما أن نسبة التفاعل العادي مع مواضيع الانترنيت عالميا لا يتعدى 0.1 بالمائة في كل الأحوال”.

وأوضح التقرير أن “الظاهرة الاستثنائية العالمية في متابعة محنة ريان عكست مرة أخرى قوة منصة الفيسبوك الرقمية في التأثير على الرأي العام سواء محليا أو عالميا، إذ استأثرت منشوراتها سواء المكتوبة أو المرئية بأكبر نسب التأثير وملامسة المتفاعلين، أكثر حتى من وسائل الإعلام التقليدية والموجودة أيضا في الشبكة العنكبوتية، والتي لم يتعد تأثيرها نسبة الـ4 في المائة خلال فترة الدراسة”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.