التحضيرات الجارية للقمة المرتقبة بين الاتحادين الأوروبي والافريقي في بروكسل


   التقى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال اليوم الأحد في بروكسل مسؤولين أفارقة عديدين، وذلك تحضيرا للقمة المرتقبة بين الاتحادين الأوروبي والإفريقي، في 17 و18 فبراير 2022، وفق ما أعلنت وزير الخارجية البلجيكية صوفي ويلمز.

وأشارت ويملز إلى أنها التقت رئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية فيليكس تشيسيكيدي الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، ورئيس المفوضية الإفريقية موسى فكي محمد.

وهو الاجتماع الذي شارك فيه، رئيس السنغال ماكي سال الذي سيتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي خلال عامي 2022 و2023، ورئيس رواندا بول كاغامي، وفق ما أفاد مصدر أوروبي.

كما شارك في ذات الاجتماع، وزير الدولة الفرنسي لشؤون الاتحاد الأوروبي كليمان بون، ممثلا بلاده.

وتناولت المشاورات، بين مسؤولي الاتحادين الأوروبي والافريقي في بروكسل، التحضيرات الجارية للقمة والنتائج المتوخاة والقضايا الساخنة التي سيطرحها القادة خلال ذات القمة.

وتجمع القمة التي سينظمها رئيس المجلس الأوروبي في بروكسل قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والـ55 الأعضاء في الاتحاد الإفريقي، وهي القمة التي من المنتظر أن تعقد حضوريا إذا سمحت الظروف الصحية بذلك.

ومن المفترض أن يتخلل القمة الإعلان عن مجموعة من الاستثمارات الأوربية التي تستهدف تعزيز الشراكة الاقتصادية، ومواجهة تأثيرات جائحة كوفيد-19 على القارة السمراء.

وحسب المسؤولين الأوروبيين، فإن “الاتحاد الأوروبي يريد دعم حلول إفريقية للنزاعات الإفريقية. ويشمل هذا الأمر التنمية الاجتماعية والإنسانية، والصحة والتعليم ودعم العملية الانتقالية نحو سياسات مراعية للبيئة والاستفادة من الطاقة المستدامة والتحول الرقمي وتوفير فرص عمل”.

ليست هناك تعليقات