وكالة الأنباء شفا الفلسطينية: تبون طلب وساطة من الرئيس الفلسطيني لتطبيع العلاقات مع إسرائيل


   أكدت مصادر صحفية فلسطينية، أن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبــون، حمل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رسالة خاصة إلى إسرائيل، يقترح فيها إقامة سلام مع إسرائيل بشكل متدرج.

وحسب ما نقلته وكالة“شبكة فلسطين للأنباء” (شفا)، نقلا عن مصادرها، فإن الرئيس تبــون طلب من أبو مازن، أن يلعب دور الوسيط بين الجزائر وإسرائيل في هذه العملية.

ما نقلته المصادر الفلسطينية، يؤكد التسريبات المتواترة التي تحدثت عن محاولات سرية حثيثة للجزائر من أجل تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، هذا في الوقت الذي ترفع فيه علنا شعارات التضامن ودعم المقاومة، وتتهم الدول العربية التي اختارت تطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال بالخيانة والعمالة للدولة اليهودية.

وأشار عباس، من جانبه، إلى أنه بحث مع تبون خلال اجتماعهما، “العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وأطلعه على آخر المستجدات بشأن القضية الفلسطينية، ومجمل القضايا التي تهم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين”.

وكان تبون، قد استقبل الاثنين الماضي، الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وحصل منه على موافقة لعقد “مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية في الجزائر”، والذي سينعقد قبل القمة العربية.

وحسب وكالة نفسها قالت، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، تلقى إتصالاً هاتفياً من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون .

اتصال تبون ببينيت اليوم أمس، يأتي بعدما كان تبون قد كلف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بتبليغ رسالة خاصة إلى إسرائيل.
وحسب مصادر اعلامية، فإن تبون يقترح إقامة سلام مع إسرائيل بشكل متدرج، وأن يكون “عباس” هو الوسيط بينهما مؤقتاً.

التقارب الاسرائيلي الجزائري الأخير، يأتي في ظل قيام السلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، بحجة الضلوع في “أعمال عدائية” ضدها.

ليست هناك تعليقات