زيارة شنقريحة للقاهرة: حديث عن وساطة مصرية لتخفيف التوتر بين المغرب والجزائر


   يجري رئيس أركان الجيش الجزائري السعيد شنقريحة، زيارة إلى العاصمة المصرية القاهرة، حيث يجري مباحثات لتعزيز العلاقات الثنائية، كما سيشارك في المعرض الدولي الثاني للصناعات الدفاعية والعسكرية "إيدكس 2021"، وذلك بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وحول احتمال ان تكون للزيارة علاقة بوساطة تقوم بها القاهرة لتخفيف التوتر القائم بين المغرب والجزائر على خلفية التصعيد الجزائري، نقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن الخبير العسكري الاستراتيجي المصري اللواء محمد علي بلال قوله أن هذه الزيارة تهدف لتنسيق المواقف بين مصر والجزائر، خاصة أن هناك مشكلة حاليا قائمة بين الجزائر والمغرب، فيجب التدخل لإعادة العلاقات العربية العربية".

وحول دور مصر في هذه الأزمة أضاف اللواء بلال: "مصر لها علاقات وثيقة مع الجزائر، كما لها علاقات طيبة مع المغرب، حتى أنه هناك علاقات أسرية بين المغرب ومصر، وبالتالي هذه الزيارة تأتي لشرح الموقف الجزائري، ومحاولة أن تكون مصر هي الراعي الأساسي لتصفية أسباب توتر العلاقات بين الجزائر والمغرب".

وعلق اللواء بلال على توقيع معاهدة دفاع بين المغرب وإسرائيل واعتبار الجزائر بأنها تهديد لها بقوله: "تدخل مصر يمكن أن يشكل طمأنينة للمغرب والجزائر، لأن مصر لها علاقات سياسية واتفاقات أمنية قوية مع إسرائيل.

وأشار المسؤول المصري إلى أن بلاده كانت تقوم بوساطة بين إسرائيل والفلسطينيين، وفي هذا الوضع أيضا تستطيع مصر أن تعيد العلاقات بين الجزائر والمغرب، إنها مجريات سياسية عالمية ودولية وإقليمية، ولذلك أتى مندوب الجزائر إلى مصر، لأن مصر لها علاقات مع إسرائيل، وهي الأكثر قربا من جميع الأطراف والأكثر طمأنة لها".

واعتبر المتحدث أن هذه المعطيات تشير إلى إمكانية إعادة القاهرة العلاقات بين الجزائر والمغرب، مشيرا إلى أن قرب مصر من الأطراف الثلاثة يمكنه المساهمة في التدخل الإيجابي للقاهرة.

ليست هناك تعليقات