اتفاق سياسي يعيد عبد الله حمدوك إلى رئاسة الوزراء بالسودان


   تم اليوم الأحد 21 نونبر بالعاصمة السودانية الخرطوم، التوقيع على اتفاق سياسي يقضي بإعادة رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، إلى رئاسة الحكومة، بعد أن قام الجيش بعزله في أكتوبر الماضي، في إجراء قوبل برفض في الشارع وتنديد دولي واسع.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الاتفاق وقعه قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، وتضمن أيضا الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين في البلاد، والإسراع بتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي.

وأكد الاتفاق أن الوثيقة الدستورية تبقى هي المرجعية الأساسية لاستكمال المرحلة الانتقالية في السودان، مع ضرورة القيام بتعديل من أجل توسيع المشاركة السياسية، مبرزا أهمية تنفيذ اتفاق جوبا للسلام، إلى جانب تشكيل جيش وطني موحد.

وكان الجيش قد أعلن توليه السلطة ووضع عبد الله حمدوك قيد الإقامة الجبرية في 25 أكتوبر، عقب تحرك قاده الفريق عبد الفتاح البرهان.

وأنهت إجراءات الجيش شراكة انتقالية بينه وبين مجموعات مدنية ساعدت في الإطاحة بالرئيس عمر البشير في عام 2019.

وأججت القرارات الصادرة عن الجيش، حملة مظاهرات شعبية ودعا ناشطون إلى مزيد من الاحتجاجات.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.