مناورات عسكرية جزائرية: على مقربة من الحدود البحرية المغربية


   أفادت مصادر إعلامية جزائرية أن “الجيش الجزائري قد نفذ، يوم أمس الأربعاء، مناورة عسكرية بحرية بواسطة غواصات على مقربة من الحدود البحرية للمغرب”.

ونُفِّذت المناورة، التي سميت ب”التمرين التكتيكي/ مركب الردع 2021″، “بقاعدة المرسى البحرية (غرب)، تحت إشراف قائد أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة، وقائد القوات البحرية اللواء محفوظ بن مداح”، وفق ما نقلته نفس المصادر، ما يعطي لهذه المناورة بعدا رمزيا أكده حضور شنقريحة.

وبحسب محللين سياسيين، فإن العسكر الجزائري يحاول التغطية على إخفاقاته بممارسة الاستعراضات العسكرية، حيت تكون الحنكة الدبلوماسية والسياسية هي ما يُطلب أولا.

ولحدود الساعة فإن الدولة المغربية ما زالت تتحلى بالضروري من الحكمة والحنكة في العلاقة بالجار شقيق العروبة والإسلام والمشروع المغاربي الكبير، رغم ما صدر عن العسكر الجزائري من تصريحات تحريضية وتضليلية، فضلا عن سحب السفير وقطع العلاقات الدبلوماسية وإغلاق المجال الجوي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.