فرنسا: السجن الرئيس الأسبق ساركوزي في قضية تمويل حملته الإنتخابية عام 2012


   قضت 
 اليوم الخميس 30 شتنبر 2021 ، محكمة في العاصمة الفرنسية باريس، بسجن الرئيس السابق، نيكولا ساركوزي، لعام واحد نافذ على خلفية نفقات حملته الرئاسية.

وأدانت محكمة باريس ســاركوزي بتهمة تمويل حملة غير قانونية لمحاولته الفاشلة لإعادة انتخابه عام 2012. ولم يكن ساركوزي حاضرا في محكمة باريس أثناء إعلان الحكم.

وساركوزي متهم بإنفاق ما يقرب من ضعف الحد الأقصى القانوني البالغ 22.5 مليون يورو (27.5 مليون دولار)، في محاولة إعادة الانتخاب التي خسرها أمام الاشتراكي فرانسوا أولاند.

وذكرت المحكمة أن ســاركوزي “علم” أن الحد القانوني على المحك وفشل “طواعية” في الإشراف على نفقات إضافية. وطالب ممثلو الادعاء بالسجن 6 أشهر، فضلا عن 6 أشهر مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها 3750 يورو (4354 دولارا).

وجادل المدعون بأن ســاركوزي هو “الشخص الوحيد المسؤول عن تمويل حملته الانتخابية” وأنه اختار تجاوز الحد الأقصى من خلال تنظيم العديد من التجمعات، بما في ذلك التجمعات العملاقة.

ونفى ســاركوزي، رئيس فرنسا من 2007 إلى 2012، بشدة ارتكاب أي مخالفات خلال المحاكمة في مايو ويونيو. وسيكون بإمكان الرئيس الفرنسي الأسبق استئناف القرار.

ويأتي الحكم الصادر الخميس بعد إدانة ساركوزي (66 عاما) في الأول من مارس بالفساد واستغلال النفوذ في قضية أخرى. وقد حكم عليه بالسجن لمدة عام وسنتين مع وقف التنفيذ في تلك القضية ولكنه حُر في انتظار الاستئناف. A/وكالات

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.