بعد إصابته بطلقة نارية: البرلماني عبد الوهاب بلفقيه يفارق الحياة


    فارق عبد الوهاب بلفقيه عضو حزب الأصالة والمعاصرة والقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي سابقا، الحياة اليوم الثلاثاء بعد فشل محاولات إنقاذه في المستشفى العسكري بكلميم إثر إصابته بطلق ناري على مستوى البطن.

وأفادت عدد من المصادر، أكدت أن عبد الوهاب بلفقيه، لم يتعرض لإطلاق نار في كلميم. بل إنه حاول وضع حد لحياته في منزله بسيدي إفني يوم الثلاثاء 21 شتنبر.

وحسب نفس المصادر، فقد تم نقل المعني بالأمر، إلى المستشفى العسكري بكلميم لتلقي العلاجات اللازمة، وسط الحديث عن محاولة انتحار فاشلة بأحد فنادق ، بمنطقة آيت عبلا، ضواحي كلميم.

وزاد المصدر أن عبد الوهاب بلفقيه اعتزل السياسة وكان في وضع نفسي صعب بعد أن طُلب منه التراجع وعدم المنافسة على رئاسة مجلس الجهة، مشيرا إلى أن الأعضاء الذين كانوا مؤيدين له لم يحضروا أيضا لجلسة الانتخاب التي جرت اليوم الثلاثاء وآلت لصالح امباركة بوعيدة مرشحة حزب التجمع الوطني للأحرار.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.