فيديو: الولايات المتحدة الامريكية تمنح المغرب مستشفى متطورا لمواجهة الفيروسات


   أفادت موقع هسبريس، اليوم الأربعاء، بأن الولايات المتحدة الأمريكية منحت المملكة المغربية مستشفى متطورة لمواجهة "الفيروسات الخطرة".

وفي اطار تعزيز التعاون الأمريكي المغربي، على مستوى تطوير المنظومة الصحية المغربية،ووصل إلى حد تدشين وحدة استشفائية لعزْل المصابين ببعض الأوبئة الخطرة داخل غرف خاصة ذات مستوى ضغط سلبي .

وتضمُّ الوحدة الصحية التي تم تدشينها صباح الأربعاء، بحضور مسؤولين في الجيش الأمريكي ومسؤولين من وزارة الصحة، ثلاثين سريرا، وهي مجهزة بأحدث التجهيزات التي تضمن العزل تحت ضغط سلبي.

ويأتي تسلُّم المغرب للوحدة الاستشفائية المذكورة في إطار تحضيره لمواجهة مختلف الطوارئ الصحية بهدف حماية الصحة العامة من كل ما يهددها من الجراثيم والفيروسات الخطرة، التي يتطلب علاج المصابين بها عزلهم في أماكن استشفاء خاصة.

وستُمكّن الوحدة الاستشفائية، التي تسلمها المغرب في إطار التعاون القائم مع الولايات المتحدة الأمريكية، من عزْل المرضى داخل قاعات تتوفر على مستوى ضغط سلبي، من أجل الحيلولة دون تسرب الجرثوم من الوحدة الاستشفائية إلى الهواء الطلق.

وتتوفر الوحدة الاستشفائية على ثلاث قاعات مجهزة بنظامٍ لحفظ الضغط السلبي داخل قاعات العزل، والذي بُرمج على ناقص 0.02، وفي حال ارتفع الضغط من ناقص 0.01 إلى 0.04 يصدر إشعار عبر جهاز إنذار مثبّت عند مدخل قاعات العزل، بفقدان العزل السلبي، حسب المعلومات التي قدمها المسؤولون الأمريكيون.

كما تضمّ الوحدة ذاتها مرافقَ أخرى كالحمامات والمراحيض والمغاسل، مخصصة للأطقم الطبية والتمريضية، وأخرى خاصة بالمرضى، من أجل بقائهم داخل قاعات العزل.

و قال جيروم شيرمان، الملحق الصحافي بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط، إن الوحدة الاستشفائية هي هدية من الولايات المتحدة الأمريكية إلى الشعب المغربي، بعدما سجلت حالات الإصابة بفيروس كورونا زيادة خلال الآونة الأخيرة.

وأضاف شيرمان أن الوحدة الاستشفائية ستمكن المغرب من تقديم خدمات طبية والعناية اللازمة للمرضى، كما أنها ستوفر الرعاية في حالات مواجهة أي طوارئ، بما فيها الكوارث الطبيعية.

وتابع الملحق الصحافي بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط أن خبراء أمريكيين سيشرفون على تكوين الأطر الطبية والتمريضية والتقنية المغربية التي ستُشرف على إدارة وتسيير الوحدة الاستشفائية للعزل في الضغط السلبي، مضيفا أن هذا يندرج في إطار العلاقات الوطيدة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.