ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في هايتي إلى أزيد من 300 قتيل ومئات الجرحى


أعلنت السلطات الهايتية الأحد ارتفاع حصيلة الزلزال العنيف الذي ضرب الجزيرة صباح السبت، إلى 304 قتلى ومئات الجرحى والمفقودين إلى جانب أضرار مادية جسيمة، ما يعيد إلى الأذهان ذكريات زلزال 2010 المدمر.

وأعلن رئيس الوزراء أرييل هنري أن الحكومة أقرت حالة الطوارئ لمدة شهر داعيا السكان إلى التضامن وعدم الاستسلام للذعر، فيما عرض الرئيس الأمريكي جو بايدن المساعدة.

وأدى الزلزال العنيف الذي ضرب هايتي صباح السبت إلى سقوط 304 قتلى على الأقل، ووقوع أضرار مادية جسيمة في جنوب غرب الجزيرة خصوصا، معيدا إلى الأذهان الذكريات المؤلمة لزلزال 2010 المدمر.

والزلزال الذي بلغت قوته 7,2 درجات ضرب البلاد عند حدود الساعة 8,30 (12,30 ت غ)، على بعد 12 كلم من مدينة “سان لوي دو سود” التي تبعد 160 كلم من العاصمة بورت أو برنس، حسبما أفاد المركز الأمريكي لرصد الزلازل.

من جانبه عرض الرئيس الأمريكي جو بايدن مساعدة الولايات المتحدة الأمريكية لهايتي في كارثتها، قائلاً في بيان: «أحزنني الزلزال المدمر الذي ضرب سان لوي دو سود في هايتي».

كما شعر سكان هايتي بالزلزال المدمر وتعرضت مدينة جيريمي التي يقطنها أكثر من 200 ألف نسمة عند الطرف الجنوبي الغربي لشبه الجزيرة، لأضرار كبيرة في وسطها المكون بصورة أساسية من منازل ذات طابق واحد.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، تطورات المأساة الأخيرة في دولة هايتي، جراء الزلزال المدمر الذي أسفر عن مئات القتلى والجرحى والمفقودين.

وأعرب جوتيريش عن تعاطفه مع كل المتضررين من الزلزال في هايتي، مرسلا تعازيه الحارة لكل من فقد عائلته وأصدقاءه، مؤكدًا أن «الأمم المتحدة تعمل على دعم جهود الإنقاذ والإغاثة».

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.