هكذا رد عبد المجيد تبون على مبادرة الملك محمد السادس + فيديو


رد الرئيس عبد المجيد تبون على دعوة الملك المغربي محمد السادس للجزائر إلى تجاوز الخلافات الثنائية والعمل على التعاون المشترك وفتح الحدود.

وقال تبون خلال لقائه الدوري مع الصحافة ليلة الأحد، في جوابه على سؤال حول ما تضمنته الدعوة الملكية بمناسبة عيد العرش، قال الرئيس تبون: "بالنسبة إلى الجزائر لم تكن هناك استجابة للمشكل الحالي المتمثل في تصريح دبلوماسي مغربي بأمور خطيرة جدا سحبنا على أساسها سفيرنا من الرباط وقلنا نمضي إلى أبعد ولم يأتنا جواب".

وكان سفير المغرب بالأمم المتحدة عمر هلال أثار غضب الجزائر بعد توزيعه مذكرة في مؤتمر حركة عدم الانحياز بشأن دعم المغرب "تقرير مصير الشعب القبائلي"، وذلك رداً على استفزازات الجارة الشرقية بخصوص دعمها للجماعة الانفصالية المسلحة جبهة البوليساريو.

وبخصوص نزاع الصحراء المغربية، جدد الرئيس تبون، مواقف بلاده العدائية تجاه ملف الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وقال إن هذا الملف يوجد بين يدي الأمم المتحدة ويعالج في “لجنة تصفية الاستعمار”.

واعتبر الرئيس تبون أن الجزائر مجرد طرف "ملاحظ" في نزاع الصحراء المغربية، معرباً عن استعداده احتضان لقاء بين المغرب وجبهة البوليساريو فوق الأراضي الجزائرية، مضيفا أن بلاده على استعداد للقيام بكل إمكانياتها حتى يحل هذا الملف بين المغرب والبوليساريو.

وزاد قائلا ،أن “حل هذا الخلاف يجب أن يكون برضى الجميع، ولا يمكن أن نفرض على الصحراويين قراراً”، وفق تعبيره..

وتأتي محاولة حصر الخلاف بين المغرب وجبهة البوليساريو في وقت أكدت فيه تقارير مجلس الأمن الأخيرة، وآخرها القرار رقم 2548 الصادر في 30 أكتوبر 2020، موقع الجزائر كطرف رئيسي في المسلسل الرامي إلى التوصل إلى “حل سياسي واقعي وبراغماتي ودائم” لقضية الصحراء "قائم على التوافق".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.