شعبي العزيز: حنين المغاربة إلى خطب الملك الحسن الثاني


   تحل بعد أيام قليلة بالمغرب الذكرى الثانية والعشرون لوفاة الملك الراحل الحسن الثاني، حيث وافته المنية يوم الجمعة 23 يوليوز 1999، بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة وضعت حدا لحياة ملك بصم حياة المغرب الحديث، وكان يشهد له الأصدقاء والخصوم على السواء بشخصيته المثيرة للدهشة.

 "الحسن الثاني كان ملكا عظيما... ماكاينش بحالو"...هكذا أجاب سائق سيارة أجرة ركابا سألوه عن سر "حنينه" إلى الملك الراحل الحسن الثاني، حيث يحرص على الاستماع إلى أشرطة تتضمن تسجيلات لخطب العاهل الذي حكم المغرب طيلة الفترة الممتدة بين 1961 و1999.

حنين هذا المواطن إلى الملك الراحل، من خلال متابعة خطبه خاصة الشهيرة منها، والتي مرت على بعضها سنوات عديدة، يجد له أمثلة مشابهة تظهر جليا في مقاطع فيديو يبثها “محبو” العاهل الراحل، حيث يتابعها آلاف المشاهدين الذين يعبرون عن إعجابهم بشخصية الملك الذي يصفونه بالعبقري والداهية.

وتنتشر في موقع يوتوب، وفي منتديات ومواقع إلكترونية أخرى، مقاطع فيديو يظهر فيها الملك الحسن الثاني إما متحدثا في خطب ملكية يوجهها إلى الشعب المغربي، غير أنه يتطرق إلى مواضيع وقضايا سياسية واجتماعية، وإما ضمن حوارات خص بها وسائل إعلام دولية.

وبالنظر إلى "شغف" الكثيرين بخطب الملك الراحل، وبآرائه التي كان يبديها في العديد من المناسبات، فإن عددا من نشطاء الانترنت بالمغرب يحرصون على بث تسجيلات لتلك الخطب والمداخلات، خاصة المواضيع المثيرة للجدل حينها، أو مقاطع تظهر بعض مشاعر الملك الراحل، من غضب أو سرور أو ردود أفعال مثيرة.

وبلغت مشاهدات عدد من مقاطع الفيديو، التي توثق لخطب ومداخلات الملك الراحل، أعدادا كبيرة تصل إلى الآلاف والملايين أحيانا، من قبيل جوابه على سؤال صحفية بخصوص عدم إظهار زوجته للعموم، أو رده على سؤال بخصوص تمويل مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، أو لقائه بشيمون بيريز بإفران، (كنا ننتظروا أن يعرف الناس مع من حشرنا الله في الجوار).

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.