هكذا ردت الخارجية الإسبانية على ملف دخول زعيم البوليساريو الى ترابها


   بعد الأزمة الكبيرة التي تسبب فيها دخوله مستشفى إسباني قادما من الجزائر، لا يوجد أي ملف بشأن دخول زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، إلى إسبانيا في مكاتب وزارة خارجيتها، وفق ما أبلغت مصالح الوزارة صحيفة إسبانية.

وأوضحت صحيفة “أوك دياريو”، إنها طلبت، بناء على قانون الشفافية الإسباني، من وزارة الخارجية ملف دخول زعيم البوليساريو، إلى إسبانيا، إلا أن الوزارة نفت وجود أي ملف، على الرغم من أن وزيرة الخارجية أرانتشا غونزاليس لايا هي من تصدرت العناوين خلال الأزمة الدبلوماسية القائمة بين مدريد والرباط.

وأضافت “أوك دياريو”، إنها رغبت في معرفة ما إذا كان قد تم فتح أي نوع من الملفات في الوزارة بشأن دخول غالي، إلى مدريد، سرا وبهوية مزيفة، معتبرة أن أي ملف عن غالي قد يتضمن الاتصالات التي تم إجراؤها مع القادة الدوليين حول هذا الموضوع وأزمة الهجرة اللاحقة في سبتة، وتكلفة الرعاية الطبية لغالي، وأسباب نقله إلى لوغرونيو، وما إذا كانت الوزيرة شخصيًا علمت بوصوله.

وأشارت الصحيفة، إلى أن وزارة الخارجية الإسبانية، تلتزم الصمت ونفت وجود أي ملف خاص بزعيم البوليساريو.

وكانت إسبانيا قد سمحت لإبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو، بدخول أراضيها بجواز سفر جزائري مزور تحت اسم محمد بن بطوش، في الوقت الذي تتهم فيه منظمات حقوقية إبراهيم غالي بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

يذكر أن التوتر لايزال يشوب العلاقات الثنائية بين الرباط ومدريد رغم مغادرة غالي لإسبانيا منذ 2 يونيو الماضي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.